• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

100 لون للإثارة والمرح في عالم مدهش

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 يوليو 2016

دبي (الاتحاد)

عوالم من الإثارة والمرح يعيشها رواد عالم مدهش عبر فعاليات متنوعة تستقطب أعداداً كبيرة من الجمهور من مختلف الفئات والجنسيات، يتوافدون على الإمارات للاستمتاع بوجبة ثرية من الأنشطة الصيفية المتميزة، إلي جانب مواطنين ومقيمين أبهرتهم 100 فعالية يضمها عالم مدهش ومنها «متاهة المرايا»، «عروض البهلوان»، «بوكس بارك»، التي تقدم إلى الجمهور في أجواء مبهجة وتكسب الأطفال والكبار مهارات الإدراك والتركيز وتركيب نماذج السيارات.

تحدي الخروج

«متاهة المرايا» لعبة مثيرة للانتباه في القاعة 1 داخل فعاليات عالم مدهش لتحفز الأطفال على تحدي الخروج من مكان مليء بالألواح العملاقة المتشابهة التي تظهر صورتك في كل مكان، وتدعوك إلى البحث عن مخرج مستخدماً ذكاءك وسرعة بديهتك. يصطدم الطفل داخل متاهة بمرآة شفافة، ليعود إلى رحلة البحث مجدداً عن مخرج، هذا ما يحصل عادة لمن يرتاد لعبة «متاهة المرايا»، التي يقدمها عالم مدهش، إلى زواره في القاعة رقم 1، ضمن الألعاب المحفزة على استخدام سرعة البديهة لدى الصغار والكبار، وتوجيه أدوات الإدراك للخروج من متاهة صممت خصيصاً لاختبار الأطفال، وتعليمهم كيفية استخدام إحساسهم بالموقع، وتفادي الأخطار، وذلك عبر «متاهة المرايا» المكونة من 30 مرآة صممت خصيصاً لهذه اللعبة.

وتستقطب «متاهة المرايا» الأعمار كافة، وتعتبر تحدياً مرحاً للمشاركين فيها، حيث يُسمع صوت الأطفال وهم ينادون بعضهم من داخلها بانتظار أن يرشد أحدهم الآخر إلى طريق الخروج، وهو ما يشجع على التعاون بين الصغار، ومعرفة كيفية التنافس بروح الفريق الواحد. وما يلفت الأنظار إلى «متاهة المرايا» قدرتها على جذب الصغار لها من خلال الضوء الساطع الذي ينعكس من سطوحها الملساء، وما أن يدخل مرتادوها في اللعبة، يكتشفون أنها عبارة عن اختبار حقيقي للتركيز والتمييز بين المرايا الحقيقية والمرايا الوهمية، والتي تشكل ممرات آمنة تقود الأطفال إلى خط النهاية، وتمكنهم من الخروج ظافرين بالفوز.

30 مرآة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا