• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إيطاليا.. نابولي يواجه لاتسيو في موقعة الجنوب غداً

«ذئاب» روما في مهمة عبور كمين أتلانتا الليلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 أبريل 2014

يأمل روما ثاني الترتيب تخطي أزمة غياب أربعة من لاعبيه الأساسيين عندما يستقبل أتلانتا اليوم في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإيطالي. ويعاني فريق المدرب الفرنسي رودي جارسيا من غياب المتألق ماتيا ديسترو، اليساندرو فلورنزي، البوسني ميراليم بيانيتش والمدافع المغربي المهدي بنعطية.

وعلى الرغم من ذلك، يبحث فريق العاصمة عن مواصلة نتائجه الإيجابية، وتحقيق فوزه السابع على التوالي، لتقليص الفارق مع يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب في الموسمين الأخيرين الذي يبتعد عنه بفارق ثماني نقاط. ونجح ذئاب العاصمة في تذليل الفارق إلى ثماني نقاط بعد سقوط يوفنتوس أمام نابولي صفر-2 في المرحلة قبل الأخيرة، لذا يتعين عليهم إحراز نقاط معظم مبارياتهم بحال أرادوا المنافسة على «سيري أ» الذي أحرزوا لقبه آخر مرة عام 2001. وتعرض مهاجمو الفريق الثلاثة للإيقاف لمباراة واحدة بعد إنذارهم خلال الفوز الأخير على أرض كالياري 3-1، حيث سجل ديسترو ثلاثيته الأولى في الدوري المحلي.

وفي وقت يعود فلورنزي وبيانيتش لخوض مباراة فيورنتينا القوية الاسبوع المقبل، سينتظر ديسترو حتى 17 أبريل الجاري لمعرفة ما إذا كان متاحا لرحلة فلورنسا. وتألق ديسترو (23 عاماً) هذا الموسم وأصبح أفضل مسجل مع روما بتوقيعه 13 هدفاً، لكنه أوقف ثلاث مباريات الاثنين الماضي بعد صفعه دافيدي أستوري لاعب كالياري. واستأنف روما القرار واعتبر مدربه جارسيا أن «المحاكمة كانت بالإعادة البطيئة على التلفزيون». وربما يدفع جارسيا بقائد الفريق فرانشيسكو توتي عقب تعافيه من الإصابة بشد عضلي ليقود الفريق أمام أتالانتا الذي فاز ست مرات في مبارياته السبع الأخيرة في المسابقة. من جهته، يغيب بنعطية نحو شهر عن الملاعب لإصابة عضلية، وقد يحل بدلاً منه البرازيلي رافايل تولوي المعار من ساو باولو، كما يتوقع مشاركة القائد المخضرم فرانتشيسكو توتي أساسيا في المباريات في ظل الغيابات المتعددة.

ويأمل أتلانتا ثامن الترتيب نسيان خسارته المؤلمة أمام ساسوولو وصيف القاع بعد فوزه في ست مباريات متتالية. وبعد أيام قليلة على حجزه مكانا له في نصف نهائي الدوري الأوروبي «يوروبا ليج» على حساب ليون الفرنسي، يحل يوفنتوس المتصدر على أودينيزي الرابع عشر الاثنين المقبل.

ولا تقل مباراة نابولي الثالث ولاتسيو السابع إثارة في جنوب البلاد غداً، إذ لا يزال الأول يحتفظ حسابيا وليس منطقيا بأمل المنافسة على المركز الثاني على الرغم من خسارته الأخيرة المفاجئة على أرض بارما 1-صفر. ويبحث إنتر ميلان الخامس عن فوزه الأول في خمس مباريات عندما يحل على سمبدوريا الثاني عشر، فيما يأمل جاره ميلان الحادي عشر والذي يقدم موسماً كارثياً، واستبدل مدربه ماسيميليانو أليجري بالهولندي كلارنس سيدورف، في تحقيق فوزه الرابع على التوالي عندما يستقبل على ملعبه «سان سيرو» كاتانيا الأخير، والذي سقط في مبارياته الخمس الأخيرة وعين الأرجنتيني ماوريستيو بيليجرينو الاثنين بدلاً من رولاندو ماران المقال من منصبه للمرة الثانية هذا الموسم.

وفي بقية المباريات، يلعب اليوم ساسوولو مع كالياري، وغداً بولونيا مع بارما، وتورينو مع جنوه، وليفورنو مع كييفو فيرونا، وفيرونا مع فيورنتينا. فيما يسعى يوفنتوس للاقتراب خطوة جديدة في مشواره نحو الاحتفاظ باللقب للموسم الثالث على التوالي حينما يحل ضيفا على أودينيزي في ختام المرحلة بعد غد، ويخوض يوفنتوس المباراة بعد ثلاثة أيام فقط من لقائه مع أولمبيك ليون الفرنسي في إياب دور الثمانية لبطولة الدوري الأوروبي، والتي جرت أمس الأول.

وكان يوفنتوس قد حقق فوزا ثمينا 2- صفر على ليفورنو في المرحلة الماضية ليستعيد توازنه مجددا بعد خسارته المفاجئة بالنتيجة نفسها أمام نابولي، ويحافظ على فارق الثماني نقاط الذي يفصله عن أقرب ملاحقيه روما صاحب المركز الثاني قبل انتهاء المسابقة بست مراحل.

وصرح جوسيبي ماروتا الرئيس التنفيذي ليوفنتوس هذا الأسبوع «إن الفريق لديه أفضلية جيدة، والتي اكتسبناها من خلال مشوار استثنائي، ولكن يتعين علينا أن نتوخى الحذر». أضاف ماروتا: «ما زالت هناك 18 نقطة متبقية قبل نهاية المسابقة، وللموسم الثالث على التوالي ننجح في التربع على الصدارة، وهذا ينطوي على الكثير من التعب».

(نيقوسيا، روما - وكالات)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا