• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

هنأت «أم الإمارات» بمناسبة منحها قلادة السعادة الأسرية

لطيفة بنت محمد: تكريم الشيخة فاطمة استحقاق لعطاء لا ينضب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مارس 2015

وام

دبي (وام)

رفعت حرم سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم راعية جائزة الشيخة لطيفة لإبداعات الطفولة والشباب، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى المقام السامي لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» بمناسبة تكريمها من قبل منظمة الأسرة العربية ممثلة في جامعة الدول العربية، ومنحها قلادة السعادة الأسرية، مؤكدة أن عطاء «أم الإنسانية» بحر لا ينضب. وقالت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد «إن تكريم الوالدة الغالية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك هو استحقاق حضاري وإنساني، فسموها المرجعية الأسرية والمجتمعية الأولى في دولة الإمارات والعالم العربي، وسموها نموذج عالمي في سجلات العطاء الإنساني الخالص خدمة للمرأة والطفولة والأمومة والأسرة النواة الأولى في المجتمع». وأضافت سموها أن المرأة الإماراتية تصدرت قمم الإبداع والإنجاز الحضاري، وتجسدت هذه الإنجازات على أرض الواقع، بفضل تضافر الجهود تحت القيادة الرشيدة، وبدعم حثيت متواصل من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، امتد أثره ليشمل جميع المجالات والمستويات.

وأكدت سموها أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك استطاعت تحقيق قفزات نوعية بقضايا المرأة وهمومها، ففتحت أمامها أبواب التعليم العالي، وهيأت لها فرص المشاركة في الاقتصاد الرسمي، إضافة إلى إشراكها في اتخاذ القرار، مما سرع خطوات إشراك المرأة في العملية السياسية.

وقالت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد، إن البناء الذي يرتكز عليه دور المرأة التنموي في الإمارات هو بناء قوي ومتين، وهي تستطيع بفضل رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ودعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أن تظل نموذجاً يحتذى به عربياً ودولياً، وهو ما يضع فتاة الإمارات أمام مسؤوليات كبيرة؛ لأن الحفاظ على الإنجاز والموقع المتقدم يحتاج إلى كثير من الجهد والعمل. وثمنت سموها جهود «أم الإمارات» المثمرة في مساحات العمل المجتمعي والأسري خدمة للمرأة.

وأضافت سموها أن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لها دور مرموق في تفعيل التنمية الشاملة في المجتمع، وتأثير كبير وتعميق مكانة المرأة والأسرة بشكل خاص، وأصبحت سموها بالفعل والعمل الرمز الحي والنموذج الأمثل في الريادة وحب الوطن.

وقالت إن سمو «أم الإمارات» أكدت دائماً أهمية دور المرأة وتأثيره، وضرورة الارتقاء بالمرأة الإماراتية، ودفعها إلى الانطلاق والإبداع والانسجام مع أحلام وطموحات وأفكار قريناتها في الدول الشقيقة والصديقة عبر التعاون مع المؤسسات الدولية والإقليمية المعنية بشؤون المرأة. وأشادت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم بدور منظمة الأسرة العربية في إطلاقها الجلسة الحوارية بعنوان «تمكين المرأة تمكين للإنسانية»، التي شاركت فيها أسرة الجائزة، داعمة ومثمنه هذا الطرح الحضاري الذي فحواه «نحو عالمية أم الإمارات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض