• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أفضل مدربي العالم يستعرضون في إنجلترا

«صراع الجبابرة» في «البريميرليج»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 يوليو 2016

أنور إبراهيم (القاهرة)

عندما تتجمع نخبة من أفضل مدربي العالم لكرة القدم في بلد واحد، فلابد أن نتوقع صراعاً ضارياً ومنافسة شرسة بينهم من أجل حصد الألقاب وتحقيق الانتصارات.. هذا ما سنراه في الموسم الجديد للدوري الإنجليزي «البريميرليج» وهو ما يؤكد بأن المتعة ستكون حاضرة بقوة عندما تتقابل فرق هؤلاء المدربين الكبار وجهاً لوجه.

اثنان من هؤلاء المديرين الفنيين الكبار يخوضان تجربة لأول مرة في إنجلترا، وهما الإسباني بيب جوارديولا مدرب بايرن ميونيخ السابق، والإيطالي أنطوني كونتي الذي أنهى مهمته مع منتخب بلاده في يورو 2016» ليبدأ مغامرة تدريبية جديدة مع فريق تشيلسي، أما الكبار الآخرون فقد سبق لهم التدريب في إنجلترا، وأحدهم يقترب من العشرين عاماً في تدريب فريق إنجليزي واحد، وكأنه يسير على نهج السير اليكس فيرجسون المدير الفني الأسبق لمانشستر يونايتد الذي استمر ربع قرن من الزمان، وهؤلاء هم: البرتغالي جوزيه مورينيو الذي أقيل من تشيلسي في الثلث الأول من الموسم المنتهي، ليجلس في بيته حتى نهاية الموسم، ثم يعود بعدها لتحقيق حلم حياته بتدريب مانشستر يونايتد، والألماني يورجن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول، ثم الفرنسي آرسين فينجر عميد المدربين الأجانب في إنجلترا (أكثر من 19سنة مدرباً لأرسنال)، وأخيراً الإيطالي كلاوديو رانييري مفاجأة «البريميرليج» في الموسم المنتهي، والذي نجح مع فريقه ليستر في الفوز ببطولة الدوري الإنجليزي.

وإذا كان الطبيعي في كرة القدم هو أن يكون الصراع أساساً داخل المستطيل الأخضر بين النجوم لحصد الألقاب والبطولات، إلا أن الصراع خارج حدود الملعب، وتحديداً على دكة الأجهزة الفنية، سيكون أكثر ضراوة وشراسة في «البريميرليج» في الموسم الجديد إذ سيشهد نوعاً من «استعراض القوى» بين هؤلاء المدربين الكبار، خاصة في المواجهات المباشرة فيما بينهم، وسيعمل كل منهم ألف حساب للآخرين، وستكون الأخطاء بل والهفوات ممنوعة، لأنها ستكون باهظة التكلفة.

بيب جوارديولا

تعاقد بيب جوارديولا مع مانشستر سيتي لمدة ثلاثة مواسم بعد ثلاثة مواسم ناجحة مع بايرن ميونيخ الألماني.. صحيح أنه لم ينجح في الفوز بالشامبيونزليج مع النادي البافاري إلا انه ترك «بصمة» لا تخطئها عين مع هذا الفريق الذي أصبحت له شخصية مختلفة عما كان عليه الحال قبل وصوله، ونجح في تطبيق الـ «تيكي تاكا» الإسبانية مع الألمان، وهذا ما ينوي أن يفعله مع مانشستر سيتي حتى يمكنه مناطحة كل الكبار في دوري الأبطال الأوروبي «الشامبيونزليج» على وجه الخصوص، وهو يلقى الدعم الكامل من إدارة السيتي، واعترف بأن النجاح مع السيتي محليا وأوروبياً يمثل هدفاً شخصياً له. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا