• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

4 مباريات في نورنبرج

الشعب يستعد لـ«الهواة» بصفوف مكتملة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 يوليو 2016

عماد النمر (الشارقة)

يدشن الشعب برنامج الإعداد للموسم الجديد، عندما يتجمع الفريق في الساعة السادسة مساء اليوم، باستاد خالد بن محمد، تحت إشراف الجهاز الفني للفريق بقيادة المدرب التونسي غازي الغرايري والجهاز الفني والإداري المعاون، ويشارك في بداية التحضيرات جميع اللاعبين، بعد اكتمال الصفوف، حيث تعاقد النادي مع السنغالي الحسن ديالو مهاجم الإمارات السابق، والإيفواري كون زومانا لاعب حسينية أغادير المغربي، وعمر النجدي لاعب مصر المقاصة المصري، إضافة إلى المدافع المخضرم سيف محمد الذي عاد إلى بيته الأول، بعد رحلة احترافية في العين والظفرة.

وأصبح استاد خالد بن محمد جاهزاً لاستقبال تحضيرات لاعبي «الكوماندوز»، تأهباً لدوري الدرجة الأولى، في رحلة العودة إلى دوري الخليج العربي، حيث اكتملت التجهيزات بصالة الألعاب وغرف اللاعبين والغرفة الطبية والأنفاق المؤدية إلى الملعب وأرضية الملعب التي اكتست بالخضرة، حيث باشرت لجان العمل المختلفة أعمالها منذ وقت مبكر، أسهم في جاهزية الاستاد في الوقت المحدد. ويغادر الفريق إلى مدينة نورنبرج الألمانية، لإقامة معسكره الإعدادي من 6 إلى 26 أغسطس، يتخلله إقامة عدد 4 مباريات ودية متدرجة المستوى مع فرق عربية وأجنبية، من أجل الوقوف على جاهزية وتجانس اللاعبين، يعود بعدها الفريق إلى الدولة لخوض المرحلة الأخيرة من فترة الإعداد استعداداً لانطلاق منافسات الموسم الجديد.

ويشكل المدافع الشاب طلال عبدالله لاعب الشعب ظاهرة جديدة في الفريق، وبعد تخرجه من الجامعة في العام الماضي، وحصوله على بكالوريوس علاقات عامة وإعلام، بدأ رحلة جديدة في حياته العملية، حيث التحق بمؤسسة الشارقة للإعلام، وتم اعتماده مذيعاً للنشرة بقناة الشارقة الرياضية، وظهر بشكل جيد من خلال أداء متميز وحضور واضح، وهو ما أسهم في تثبيت أقدامه في العمل الإعلامي رغم صغر سنة، وهو لم يتجاوز 23 عاماً.

وحول رحلته الكروية والإعلامية، قال طلال عبدالله: إنه تدرج في المراحل السنية بالشعب حتى وصل إلى الفريق الأول في الموسم الماضي، وخاض تجربة مع عجمان في الموسم قبل الماضي، واعتمد عليه المدرب المصري طارق العشري خلال فترة تولية مسؤولية «الكوماندوز»، وتم تجديد التعاقد معه منذ فترة لمدة ثلاث سنوات.

وأوضح أن ما حدث لفريق الشعب الموسم الماضي كان أمراً مؤلماً وقاسياً على الجميع، حيث لم يحدث من قبل أن وصل إلى هذا المستوى، من حيث النتائج، مبيناً أن الفريق عاني كثيراً، وغاب التكاتف والتعاون، ولم يكن الجميع على قلب رجل واحد، أو حتى استقرار فني أو إداري بالشكل المطلوب، ولا شك أن الأخطاء يتحملها الجميع، سواء لاعبون أو مسؤولون، وبعدما هبط الفريق إلى دوري الدرجة الأولى، بدأت رحلة التصحيح، ورأينا تغييراً في الإدارة والجهاز الفني والإداري للفريق، إضافة إلى التعاقدات الجديدة، سواء مع اللاعبين الأجانب أو المواطنين، وهناك حركة إيجابية وروح معنوية عالية تسود النادي، وهناك تفاؤل أن القادم سيكون أفضل.

وأشار طلال إلى أن التغييرات التي حدثت، والتعاقد مع مدرب جديد وأجانب، وعودة سيف محمد للفريق، منح المزيد من التفاؤل والثقة أن الفريق سوف يحقق طموحاته بالعودة إلى مصاف دوري المحترفين من جديد، وكلنا إصرار وعزيمة على أن نرسم البسمة والسعادة على وجه الجماهير، وأن نعود إلى وضعنا الطبيعي في دوري الخليج العربي، ونأمل أن يوفقنا الله في رحلتنا بالموسم الجديد.

وعن مشواره في الإعلام وكيف أصبح مذيعاً، قال حينما كنت في الجامعة أدرس علاقات عامة وإعلاماً توافرت لي فرصة التدريب بمؤسسة الشارقة للإعلام، من خلال مركز الأخبار في المؤسسة ووجدت تعاوناً كبيراً من الجميع أسهم في حصولي على مؤهلي الجامعي، وأتيح لي خلال فترة التدريب أن أقدم نشرة أخبار رياضية بصفتي لاعباً، ورغم ترددي إلا أن تشجيع المسؤولين منحني الثقة، وبالفعل نجحت في الاختبارات الأولى، وبعد تخرجي عملت بالفعل مذيعاً للنشرة على الهواء مباشرة، ومستمر بها حتى الآن، وسعيد للغاية بعملي الإعلامي، وأنه لا تعارض بين عملي مذيعاً ولاعباً، والمسؤولون في تلفزيون الشارقة متفهمون طبيعة عملي، ويساعدونني على أداء مهمتي، وهذا ما شجعني على استمراري في العمل الإعلامي، إلى جانب ممارسة كرة القدم، مشيراً إلى أن عمله مذيع لنشرة رياضية منحه المزيد من الخبرة، وجعله قريباً من الأحداث الرياضية في العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا