• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مؤشرات الأسهم تتمسك بمستوياتها الحالية في أجواء من الحذر

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 يوليو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تتمسك المؤشرات الفنية للأسهم المحلية بمستوياتها الحالية في محاولة لاختراق حواجز مقاومة جديدة، بدعم من نتائج الشركات للربع الثاني، وإن بقيت النصيحة كما هي بتوخي الحذر خصوصا لمضاربي الصفقات الصغيرة، حسب التحليل الفني. وقال أسامة العشري، عضو جمعية المحللين الفنيين- بريطانيا، إن المؤشرات نجحت في اكتساب مساحات تداولية جديدة صعودا، لكنها لم تفلح في التحرر من اتجاه هبوطها على خرائط اتجاهها سواء للمدى المتوسط أو الطويل رغم ارتدادها الأخير، مما ينذر باستمرار المخاطر خلال تداولات الشهر الحالي، مضيفاً:«بناءً عليه تستمر النصيحة بالحذر، وعدم التورط في صفقات مضاربية غير محسوبة المخاطر، ويفضل تأجيل الصفقات الطويلة المدى». وأغلق سوق أبوظبي نهاية الأسبوع الماضي عند مستوى 4576 نقطة، وقال العشري إن السوق احتفظ بتداولاته فوق منطقة المقاومة الشرعية 4500 نقطة، لكن استمرار الضعف في أحجام وقيم التداولات مقارنة بسوق دبي كان السمة الغالبة، مما يرجح عدم قدرة المؤشر على استهداف مستويات مقاومة رئيسية على المدى القصير على الأقل، فضلا عن استمرار تداوله في اتجاه هبوطي مالم ينجح في تجاوز مستوى 4844 نقطة.

وأغلق سوق دبي المالي عند مستوى 3471 نقطة، وقال العشري إن السوق نجح في الارتداد صعودا صوب مستويات المقاومة حول منطقة المقاومة الشرعية عند 3500 نقطة كما كان متوقعاً، غير أنه لم يحاول استهداف مستوى المقاومة الحامي لاتجاه هبوطه على خريطة اتجاهه للمدى المتوسط عند 3730 نقطة، والذي من شأنه أن يغير من مستوى مخاطر تداول المؤشر في المستويات الحالية.

وأضاف:«ينبغي على مضاربي الصفقات القصيرة المدى، التحوط بتفعيل مناطق الدعم لقطع الخسارة دون تردد، حال تحول المؤشر هبوطا من جديد، وسوف تتأكد المخاطر، واحتمالات تراجع المؤشر من جديد، حال فشله في تجاوز مستوى المقاومة الأول الضعيف عند 3590 نقطة، لذا تستمر النصيحة بالحذر وعدم الاطمئنان للسوق بشكل كامل».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا