• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

4000 عينة فحص في الأولمبياد و«وادا» تعلن حالة الطوارئ

«الميلدونيوم» كابوس يطارد الرياضيين في «ريو دي جانيرو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 16 يوليو 2016

مراد المصري (دبي)

مع بدء العد التنازلي لأولمبياد ريو دي جانيرو الشهر المقبل، يترقب كل الرياضيين في العالم، ضربة البداية 5 أغسطس المقبل، إلا أن الهاجس الذي يطاردهم، هو تحليل المنشطات، خاصة تحليل مادة الميلدونيوم في البول على الرغم من أن الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات «وادا» عادت إلى مد يدها بالعون مرة أخرى فيما يخص القواعد المنظمة بتناول مادة الميلدونيوم بعد شهرين ونصف الشهر من قرارها الأول بتخفيف وطأة هذه القواعد.

وطبقا لما أعلنته الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات «وادا»، لا يجب على أي رياضي أن يشعر بالقلق إذا كانت نسبة مادة الميلدونيوم في عينات البول الخاصة به أقل من ميكرو جرام في المليمتر (جزءاً من مليون جزء)، وصدرت القواعد الجديدة بناء على الدراسات العلمية الأخيرة، حيث تطبق على هؤلاء الرياضيين، الذين يدعون تناولهم لمادة الميلدونيوم قبل الأول من يناير الماضي، وهو تاريخ إدراج هذه المادة المنشطة ضمن قائمة «وادا» للمواد المحظورة.

وتطبق القواعد العادية الخاصة بهيئات مكافحة المنشطات المختصة على الحالات، التي يثبت تناولها المادة المحظورة بتركيزات عالية.

وأوضحت «وادا» أن أي ظهور لآثار هذه المادة المنشطة ولو بنسبة بلغت الحد الأدنى في العينات بعد 30 سبتمبر المقبل سيستوجب اتخاذ إجراءات ضد المتورطين في هذا الشأن.

وتحدثت «وادا» عن إمكانية رفع الإيقاف الاحترازي عن بعض الرياضيين، الذين يخضعون للشروط المذكورة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا