• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

عقب إقرار «البيئة» نظام الرصد الجوي

مطالبات بمراقبة المصانع وإغلاق الكسارات المخالفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مارس 2015

محمد صلاح

محمد صلاح (رأس الخيمة)

طالب عدد من الأهالي في رأس الخيمة بضرورة إغلاق الكسارات والمقالع التي تخالف القوانين البيئية، عقب إقرار نظام الرقابة والرصد الجوي، الذي أقرته وزارة البيئة والمياه لرصد أي مخالفات وانبعاثات من شأنها التأثير على البيئة المحيطة بتلك المنشآت.

وطالب الأهالي بألا يقتصر دور الرقابة على الكسارات والمقالع فقط، وأن تمتد لتشمل المصانع أيضاً، خاصة المعروفة بالانبعاثات الكثيفة والملوثة للبيئة مثل مصانع الإسمنت وغيرها.

وقال عبدالله القايدي من كدرة، إن إقرار وزارة البيئة والمياه لأسلوب رقابة جديد على الكسارات من شأنه أن يحد من مخالفات الكسارات في حال اتخذت القرارات المناسبة ضد أي كسارة تزيد انبعاثاتها عن المعدلات المطلوبة، وفق المعايير البيئية المعايير البيئية المعمول بها، مطالباً بضرورة إغلاق الكسارات والمقالع المخالفة لتجنيب السكان الأضرار الناتجة عنها.

وقال ناصر الطنيجي من الرمس، إن الأسلوب الجديد الذي تم إقراره من قبل وزارة البيئة والمياه يأتي في الوقت المناسب، خاصة مع زيادة مخالفات بعض الكسارات والمقالع، وعدم التزامها بالمعايير المطلوبة، لافتاً إلى أن عملية الرقابة الحالية غير كافية لرصد مخالفات هذه المنشآت.

وطالب الطنيجي بضرورة أن تكون الرقابة والرصد بشكل يومي حتى يتم التأكد من جودة الهواء المحيط بتلك المنشآت، مطالباً في الوقت نفسه بأن تمتد عمليات الرقابة لتشمل بعض المنشآت الصناعية التي لها علاقة مباشرة بالتلوث، وفي مقدمتها مصانع الإسمنت لضمان التزام المصانع بالمعايير البيئة الصارمة التي تحد من الانبعاثات الضارة.

وطالب سعيد الشحي من منطقة شعم بضرورة إلزام جميع المنشآت المعروفة بتلويث البيئة بجميع المعايير التي من شأنها أن تقلل نسب الانبعاث ومن ثم نسب التلوث التي تسبب أضراراً كبيرة للسكان في المناطق القريبة من تلك المنشآت، مشيراً إلى أن الرقابة الجوية كأسلوب جديد يحتاج لقرارات صارمة ورادعة من قبل الوزارة وهيئة حماية البيئة أيضاً، مشيراً إلى أن بعض هذه المنشآت نجح في تقليل نسب الانبعاث، والبعض الآخر لم يطبق المعايير المطلوبة، التي قد تساهم في علاج مشاكل التلوث. وأكد ضرورة أن تشمل عمليات الرقابة جميع المصانع أيضاً كونها أحد مسببات التلوث كالكسارات والمقالع. وكانت هيئة حماية البيئة في رأس الخيمة عقدت اجتماعاً مؤخراً مع جميع الكسارات العاملة في الإمارة؛ بهدف تأهيل مواقعها بما يتواقف مع القرار الوزاري الخاص بتخطيط وتشغيل وتنفيذ أعمال المنشآت العاملة في مجال الكسارات والمقالع، الذي صدر في شهر أغسطس الماضي.

وهدف القرار لتقليل نسب الانبعاثات الناتجة عن الكسارات على مستوى الدولة عبر عدة آليات، من ضمنها زيادة المساحات المزرعة بالأشجار حول هذه الكسارات ورش المواقع بالمياه، إلى جانب تغطية معدات طحنة ونقل الأحجار المستخدمة داخل هذه الكسارات، وتقليل استخدم السيارات داخل تلك الكسارات عبر استخدام السيور في نقل نواتج.

وتلزم «الهيئة» جميع الكسارات بتركيب محطات لمراقبة الهواء في مواقعها يتم ربطها فيما بعد بمركز المراقبة الذي سيتم، وتشمل الإجراءات التي اتخذتها «الهيئة» خلال الاجتماع مراقبة عمليات التحميل والتفريغ، عبر استخدام سيارات نقل خاصة ومجهزة لعدم إثارة الغبار مع تقليل استخدام الشاحنات بصفة عامة على أن تكون السيور عوضاً عنها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض