• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مخزون اليمن من المواد الأساسية يكفي 6 أشهر

عدن تئن من شح المياه والكهرباء والغذاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مارس 2015

عدن (أ ف ب)

بدأ سكان عدن الذين يعانون من انقطاع الماء والتيار الكهربائي ونقص المواد الغذائية والتصعيد الأمني، يشعرون بوطأة المواجهات اليومية بين المجموعات المسلحة المؤيدة للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي والمتمردين «الحوثيين» المدعومين من قوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح، الذين تسللوا إلى المدينة جنوب اليمن. في وقت قالت «وكالة الأنباء اليمنية» الخاضعة لسيطرة «الحوثيين» إن مخزون البلاد من المواد الغذائية الأساسية يكفي لتلبية احتياجات ستة أشهر فقط في جميع المحافظات.

وقال عبدو مسعد وهو صاحب متجر صغير في دار سعد بضاحية عدن التي يبلغ عدد سكانها 800 ألف نسمة «لم افتح متجري منذ خمسة أيام، ما سيؤدي في النهاية إلى إفلاسي»، وأضاف: «حتى عندما تتراجع حدة المواجهات، لا نجرؤ على فتح المتاجر بسبب اللصوص».

وتغلغل بعض المتمردين الحوثيين في محيط المدخل الشمالي للمدينة في محلة دار سعد، على محور الطرق المؤدي إلى تعز حيث تدور مواجهات عنيفة يومياً. وقطع أنصار الجيش الموالون لهادي الطريق بالكتل الإسمنتية وأعمدة الكهرباء، أمام المتمردين الذين جعلوا من دار سعد مقرا لقيادتهم. وقال سكان: «إن الأسلحة تتحدث من تلقاء نفسها عندما يحل المساء».

ويتبادل «الحوثيون» وأنصار هادي إطلاق النار بالأسلحة الأوتوماتيكية وقاذفات «آر.بي.جي» عند الطريق المسدود إلى تعز والذي يحرم عدن من أحد أبرز مصادر الحصول على المواد الأساسية، وهذا ما بدأ يشعر به السكان. ناهيك عن أن الانفجار الضخم في مستودع الأسلحة وسط عدن السبت الماضي ألحق أضراراً بأبرز خزانات الماء التي تغذي المدينة، وانقطعت المياه عن عدد كبير من الأحياء.

وتبدو فترات انقطاع التيار الكهربائي بمعدل ست ساعات يومياً، طويلة، كما قال الطبيب في حي كريتر عبد الرقيب اليافعي، لافتاً إلى أنه بالإضافة إلى انقطاع الماء والكهرباء، بات لا يستطيع تجديد مخزون الأدوية». وفي المدينة حيث ما زال عدد كبير من الشوارع مقفراً، بدأت معنويات بعض الناس تتراجع، وقال المحامي عبدالله غسان: «إن المستقبل قاتم، وبات الناس لا يحترمون القانون». وأضاف: «أفكر جدياً في إقفال مكتبي والبحث عن عمل آخر».

إلى ذلك، نقلت وكالة الأنباء اليمنية عن عبد الله نعمان وكيل وزارة الصناعة والتجارة لقطاع التجارة الداخلية إن مخزون البلاد من المواد الغذائية الأساسية يكفي لتلبية احتياجات ستة أشهر مقبلة في جميع المحافظات. وذكرت الوكالة أن إجمالي مخزون القمح بلغ 930 ألفاً و100 طن حتى 26 من مارس. ونقلت عن وزارة النفط إن المنتجات البترولية توزع في أنحاء المحافظات دون أي تعطيل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا