• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

ألمانيا تسعى لدعم الاقتصاد اليوناني رغم الاحتجاجات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 أبريل 2014

وصلت المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل أمس، إلى أثينا لتكريس أسبوع مهم بالنسبة إلى الحكومة اليونانية، التي نجحت بالعودة إلى الأسواق المالية، بعد غياب أربع سنوات بسبب الأزمة المالية والتقشف المالي.

ويمكن أن تشدد ميركل على أن هذا هو ثمن النهوض الاقتصادي، وهي منذ بدء الأزمة اليونانية من أنصار تقشف مطلق، يبدو أنه أعطى ثماره.

ويوم الخميس، أصدرت اليونان سندات دين للمرة الأولى منذ 2010، جرى الاكتتاب بها ثماني مرات على الأقل، مما أتاح بيع ما يوازي 3 مليارات يورو من السندات لخمس سنوات مرفقة بفائدة 4,75%.

وقال مصدر من سوق المال: إن المستثمرين كانوا بنسبة 47% من بريطانيا، و7% من اليونان، و31% من جميع دول أوروبا، و15% من جميع دول العالم. ويعتبر إصدار السندات نجاحاً غير متوقع في بلاد، لا تزال وكالات التصنيف الائتماني تعتبرها في فئة السندات الخطيرة.

وكتبت صحيفة «دي تسايت» هذا الأسبوع: إن المستشارة الألمانية يجب أن تقول لأثينا: «كما ترون أيها اليونانيون لقد كانت مرحلة صعبة لكن الوضع ينطلق من جديد»، معتبرة أن خطاب ميركل سيكون «إشارة قوية» قبل شهر على موعد الانتخابات الأوروبية في مايو المقبل.

ومن المفترض أن تعرض ميركل آراءها أمام مجموعة من رجال الأعمال الشبان، قبل أن تشارك في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء اليوناني انتونيس ساماراس. وبعد أن شهدت العلاقات توتراً شديداً بين البلدين في أوج الأزمة، عادت وتحسنت، وشجعت ميركل التي أشادت بتضحيات الشعب اليوناني، ساماراس على مواصلة الإصلاحات، وذلك خلال زيارته إلى برلين في نوفمبر الماضي.

ويدعو اليسار المتطرف بقيادة حزب سيريزا، الذي حل بالتساوي مع حزب ساماراس في استطلاعات الرأي، إلى التنديد «بزيارة دعم للحكومة اليونانية وسياستها المدمرة قبل الانتخابات».

(أثينا ـ أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا