• الاثنين 25 ربيع الآخر 1438هـ - 23 يناير 2017م
  08:32     مقتل 14 شخصا جراء أحوال مناخية قاسية بولاية جورجيا الأمريكية         08:33     القوات المسلحة المصرية تنعي خمسة من عناصرها قتلوا في هجوم بوسط سيناء         08:34     مقتل شخص وإصابة سبعة في إطلاق نار في مركز تجاري في ولاية تكساس الأمريكية         08:34     مستشارة ترامب: الرئيس الأمريكي لن يكشف عن سجلاته الضريبية         08:35    اسرائيل تسمح باستئناف الاستيطان في القدس الشرقية وترامب يدعو نتانياهو الى واشنطن     

مقتل فلبيني في قصف طال الزاوية

ليبيا تستنجد بالأزهر في مواجهة التطرف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مارس 2015

حسام محمد (القاهرة، طرابلس، وكالات)

أعلن السفير الليبي في القاهرة أن بلاده تعتزم الإستعانة بالأزهر لمواجهة الفكر المتطرف في وقت يتصاعد نفوذ تنظيم « داعش» في مناطق عدة من ليبيا التي شهدت أمس مقتل فلبيني يعمل في شركة نفطية في قصف صاروخي استهدف مدينة الزاوية قرب طرابلس، حسب ما افاد مصدر امني مسؤول ومتحدث رسمي فلبيني.

وقال المصدر الامني في الزاوية : «قتل عامل فلبيني واصيب ثمانية اخرون بجروح في قصف صاروخي استهدف المدينة واصابت مجموعة من السيارات» مضيفاً ان «العمال الفلبينيين كانوا في احدى هذه السيارات، بينما اصيب بجروح سوداني كان يقود سيارة ثانية، وليبي كان يقود سيارة ثالثة». وذكر ان الفلبينيين الثلاثة يعملون في شركة نفطية في المدينة الخاضعة لسيطرة قوات «فجر ليبيا»، متهما القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا باستهداف الزاوية من منطقة تقع على بعد نحو 40 كلم جنوبا.

من جهته، اكد متحدث باسم وزارة الخارجية الفلبينية لفرانس برس ان «فلبينيا قتل في تفجير في الزاوية»، من دون اعطاء تفاصيل اضافية. وشاهد مصور فرانس برس اثار القصف الصاروخي وقد تسبب بحفرة في وسط طريق قريب مدرسة مغلقة.

وقالت زوجة أحد الفلبينيين الذين اصيبوا في القصف وهي ممرضة تعمل في قسم العناية المركزة في مستشفى الزاوية حيث يتلقى زوجها العلاج «هذه المرة الثانية التي يمر فيها زوجي بوضع مماثل». واضافت «نصلي من اجل سلامة الجميع في هذا البلد».

الى ذلك، طلبت ليبيا بشكل رسمي مساعدة الازهر الشريف لمواجهة الفكر التكفيري الذي تنشره الجماعات المتشددة وعلى رأسها تنظيم داعش في ليبيا.

وقال السفير الليبي في القاهرة محمد فايز جبريل عقب لقائه شيخ الازهر أحمد الطيب: إن ليبيا ترغب في إحياء المدارس الدينية العتيقة التي كانت منتشرة خلال القرنين التاسع عشر والعشرين لمواجهة الفكر المتطرف، مضيفًا أنه يرغب في التعاون مع الأزهر عبر تدريس مناهجه في هذه المدارس، ومن خلال إيفاد أساتذته وعلمائه إلى ليبيا.

من جانبه أكد الطيب مشاركته لآلام الشعب الليبي، واستعداد الأزهر لمد يد العون والمساعدة لأشقائنا في ليبيا، من خلال إيفاد أساتذته وشيوخه إلى المدارس والجامعات لتعليم الفكر الإسلامي الوسطي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا