• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

معارض سوداني يحمل الحكومة عرقلة المؤتمر التحضيري للحوار

متمردون يقتلون 20 مدنياً في جنوب كردفان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مارس 2015

الخرطوم (وكالات)

اكدت سلطات ولاية جنوب كردفان، جنوب غربي السودان، إن عشرين مدنيا على الأقل قتلوا في هجوم نفذه متمردو الحركة الشعبية-قطاع الشمال على منطقة هبيلا الواقعة غرب مدينة الدلنج السبت الماضي. وكان المتحدث باسم الجيش السوداني، العقيد الصوارمي خالد سعد، أعلن أن متمردي الحركة الشعبية هاجموا المنطقة وأحرقوا عددا من المنازل والمتاجر قبل أن يعيد سيطرته عليها.

ومن جانبها، قالت سلطات الولاية إن الأوضاع بدأت تعود إلى طبيعتها تدريجيا، مشيرة إلى أن عددا من الذين غادروا مدينة الدلنج إثر الهجوم عادوا إلى مناطقهم.

وكانت «الجبهة الثورية السودانية» التابعة للحركة الشعبية لتحرير السودان-قطاع الشمال ذكرت أنها تمكنت من تحرير حامية مدينة هبيلا بإقليم جبال النوبة بجنوب كردفان، وقتلت 54 من عناصر الجيش، وهو ما نفاه الصوارمي.

يُذكر أن متمردي الحركة الشعبية لتحرير السودان-قطاع الشمال حملوا السلاح ضد الحكومة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.

الى ذلك، حمل المعارض السوداني ياسر عرمان الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال والقيادي في الجبهة الثورية حزب المؤتمر الوطني الحاكم مسؤولية إفشال المؤتمر التحضيري للحوار الذي كان مزمعا عقده بالعاصمة الإثيوبية يومي الأحد والاثنين.

وأكد في تصريح لموقع «سودان تريبيون» أن قوى المعارضة باتت في حل من أي التزام بعد إعلان الحكومة السودانية رسميا مقاطعة المؤتمر وتحفظها على طريقة الدعوة التي دفعت بها الوساطة ومضمونها.

وأعلن حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان أمس الاول رفضه المشاركة في الملتقى التحضيري للحوار مع أحزاب المعارضة الذي كان مقررا افتتاحه في العاصمة الإثيوبية، وبرر رئيس القطاع السياسي في الحزب مصطفى عثمان في مؤتمر صحفي في الخرطوم مقاطعتهم للملتقى بالاعتراض على دعوة الآلية الأفريقية رفيعة المستوى التابعة للاتحاد الأفريقي بشأن الملتقى، والتي قال إنها وجهت إلى مسؤول القطاع السياسي في الحزب الحاكم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا