• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

منظمة التحرير تطالب بفرض حل دولي يحقق السلام

الاحتلال يقمع مسيرات يوم الأرض في الضفة الغربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مارس 2015

عبد الرحيم حسين (رام الله) اندلعت مواجهات بين مئات الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي في عدة مدن في الضفة الغربية أمس خلال إحياء الذكرى السنوية الـ 39 ليوم الأرض ما أسفر حسب مصادر فلسطينية عن إصابة 35 فلسطينياًا بحالات اختناق ورضوض إثر قمع الجيش الإسرائيلي تظاهرة في بلدة حوارة جنوب نابلس شمال الضفة الغربية. وذكرت المصادر أن قوات الجيش أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي على المشاركين في التظاهرة التي استهدفت زراعة أشجار في أراض مهددة بالاستيلاء عليها. وأصيب طفل فلسطيني بقنبلة صوت وعدد من الشبان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والعشرات بحالات اختناق خلال مواجهات عنيفة مع الجيش الإسرائيلي اندلعت قرب مدخل بلدة سلواد شرق رام الله وذلك إثر فض قوات الجيش أعداداً من الطلبة والأهالي تجمعوا للتوقيع على عريضة موجهة إلى الأمم المتحدة ضد مصادرة الأراضي وإقامة جدار الفصل العنصري. وقمعت قوات الاحتلال مسيرة يوم الأرض في باب العامود بالقدس المحتلة. وأحيا الفلسطينيون في غزة يوم الأرض بمسيرات جماهيرية جابت شوارع القطاع دعت إليها القوى الوطنية والإسلامية في مؤتمر صحفي عقد في ساحة الجندي المجهول ودعت فيه القيادة السياسية إلى التوجه إلى الأمم المتحدة للحصول على عضوية كاملة لفلسطين، ومحكمة الجنايات الدولية من أجل محاكمة قادة الاحتلال على جرائمهم. كما دعت القوى إلى إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية من خلال إنهاء الانقسام وتمكين حكومة التوافق من أداء مهامها من أجل تسهيل عملية الإعمار وفتح المعابر وفك الحصار عن قطاع غزة، وتوفير الكهرباء والمياه ومعالجة مشكلة البطالة وفق خطة وطنية. ودعت القوى إلى تفعيل اللجان والدوائر الخاصة بمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني. وفي الداخل الفلسطيني «الخط الأخضر» أحيا الشعب الفلسطيني، الذكرى السنوية ليوم الأرض بتنظيم مسيرات وتظاهرات شعبية في قرى سخنين وعرابة ودير حنا والطيبة والجليل ورهط في النقب، مؤكدة عروبة الأراضي الفلسطينية في وجه سياسات التهويد، تحت شعار «إنا باقون، ما بقي الزعتر والزيتون». ورفع المشاركون صور الشهداء والأعلام الفلسطينية وأطلقوا الهتافات الوطنية، وتوجهوا إلى أضرحة شهداء يوم الأرض،حيث وضعت أكاليل الزهور وتليت الفاتحة على أرواح الشهداء. إلى ذلك، دعت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أمس المجتمع الدولي والأطراف الراعية لعملية السلام في الشرق الأوسط إلى «فرض حل عادل على إسرائيل يضع حداً نهائياً لاحتلالها وتنكرها للشرعية الدولية»، واتهمت اللجنة، في بيان صحفي لها بمناسبة ذكرى يوم الأرض، إسرائيل بمواصلة «جرائم تهجير واقتلاع واستيطان معالم الوطن الفلسطيني وتهويده». واعتبرت اللجنة أن الممارسات الإسرائيلية»تستهدف تحطيم الكيانية السياسة الفلسطينية، وإلغاء الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية من الجغرافيا السياسية للمنطقة»،مؤكدة أن إحياء الشعب الفلسطيني الذكرى السنوية ليوم الأرض «يأتي تأكيداً منه على مواصلة الكفاح الشعبي الفلسطيني ضد الاحتلال ومستوطناته والتمسك بالأرض». وأشارت إلى أن إحياء هذه الذكرى لهذا العام «يأتي وقد سقطت آخر الأوهام والذرائع التي سيقت في مجرى عملية السلام التي قتلها اليمين الإسرائيلي في ظل رفضه قيام دولة فلسطينية مستقلة». ونبهت اللجنة إلى أن إسرائيل عبر أكثر من 20 عاماً من المفاوضات، أثبتت أنها غير جادة في الوصول إلى تسوية عادلة للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، إلا أننا وأمام العالم اجمع، استنفدنا كل الطرق والوسائل للوصول إلى تسوية مقبولة من دون جدوى. واعتبرت أنه في ضوء نتائج الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة ومواقف اليمين الإسرائيلي المعلنة تجاه الدولة الفلسطينية المستقلة، فإن استمرار التعامل الدولي مع إسرائيل بالطريقة ذاتها لن يسفر إلا عن المزيد من العنف وسيطوي بلا رجعة أية آمال بتسوية سلمية في المنطقة تقوم على حل الدولتين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا