• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تملك احتياطات تبلغ 226 مليون برميل

مخزون النفط والغاز في ميانمار يجذب الشركات العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 أبريل 2014

تعتزم حكومة ميانمار، بعد طول انتظار وسلسلة من فترات التأخير، قريباً الإعلان عن الشركات، التي فازت بحقوق استكشاف حجم احتياطياتها الكبير من النفط والغاز قبالة سواحلها الممتدة بطول يتجاوز 640 كيلو متراً.

وقال محللون إن الناتج من التسعة عشر قطاعاً في مياه عميقة، والأحد عشر قطاعاً في مياه ضحلة، يعتبر ضمن أهم الأحداث التي تتطلع إليها صناعة النفط والغاز العالمية. وهذا السباق جذب تقريباً سائر العمالقة العالميين، بما يشمل توتال وشل وستاتويل وشيفرون. ومن المنتظر أن يقوم الفائزون بعمليات الاستكشاف والتنقيب في مياه ميانمار، التي تعتبر ضمن الأماكن القليلة الواعدة المتبقية في آسيا بل وربما في العالم بأسره.

غير أن مدى هذه الوعود المتوقعة مسألة خاضعة لكثير من الدراسات المرجحة لا مجرد تكهنات عشوائية. فبسبب العقوبات الاقتصادية طويلة الأجل التي فرضت على ميانمار منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي، والتي لم ترفع سوى منذ سنتين اثنتين فقط، لم تجرِ تقريباً أي أعمال لتحديد سعة حقول نفط وغاز هذه الدولة الآسيوية، ولذلك تتفاوت التوقعات تفاوتاً كبيراً.

أما احتياطات الطاقة المثبتة فهي متواضعة تتمثل في 50 مليون برميل نفط و283 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي، وهو غاز يقدر عائده بنحو 75 مليار دولار، حسب أسعار اليوم. غير أن التوقعات غير الرسمية هي التي جذبت شل وشيفرون.

ويذكر أن شركة ميانمار أويل أندجاس انتريرايز المملوكة للدولة قدرت الاحتياطات بنحو 226 مليون برميل نفط و457 مليار متر مكعب غاز. ويتفق رجال النفط الأجانب على أنه من الممكن أن تكون هذه التقديرات صحيحة إلى حد بعيد. ومن شأن تلك الأرقام أن تضع حقول ميانمار في مركز متساوٍ مع منطقة بحر الشمال البريطانية قبل استكشافها أو احتياطات البرازيل الراهنة. بل ربما تكون الاحتياطات الفعلية أكبر من تقديرات شركة ميانمار أويل اندجاس.

وحتى بمقاييس صناعة النفط غير المؤكدة، سيقوم الفائزون بالعقود المطروحة بعمليات حفر محفوفة بكثير من المخاطر. وهذا تعكسه الطريقة التي صيغت بها العقود. ذلك أن الشركات التي ستفوز بقطاعات المياه العميقة سيكون أمامها ابتداءً من سنتين لدراستها ومسحها، وبعدها يمكنها المغادرة لو أنها لم تجد ما يستحق التنقيب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا