• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تقنيات تتيح للمطورين بناء ماكينات أعلى تدير ريش مراوح أطول

آلات محمولة جواً تنتج كهرباء من الرياح أقل تكلفة وبسعة مضاعفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 أبريل 2014

قطعت صناعة طاقة الرياح شوطاً طويلاً على مدى سنين، لاستغلال أفضل الخواص لمزارعها باحثة في كثير من الأحيان عن مساحات المروج النائية أو قمم الجبال البعيدة، سعياً إلى مضاعفة إنتاج الطاقة والحد من معارضة المجتمع.

والآن تتوجه هذه الصناعة عالياً نحو السماء. فمع الجديد من التقنيات، التي تتيح للمطورين بناء ماكينات أعلى تدير ريشات مراوح أطول، بات في مقدور هذه الصناعة إنتاج طاقة أكبر بتكلفة أقل من خلال استغلال رياح أسرع تهب على ارتفاعات أعلى. وفتح ذلك أراضي جديدة في أماكن مثل ميشجان وأوهايو وأنديانا، التي في وسع سعر الكهرباء المولدة من توربينات، مبنية على ارتفاع 300 قدم أو 400 قدم من سطح الأرض منافسة مصادر تقليدية مثل الفحم.

بل من الممكن لجهود استغلال الرياح أن تذهب إلى ارتفاعات أكبر. وهناك مثال ربما يشكل أقصى ما بلغته هذه الصناعة، تجسده شركة ناشئة تسمى «التاييروس إنرجي» التي تتأهب لإطلاق أولى تجاربها التجارية لتوربينة رياح محمولة جواً في ألاسكا.

صممت هذه الشركة جسماً ضخماً ليحلق على ارتفاع 1000 قدم أو 305 أمتار عن سطح الأرض مزود بماكينة دوارة لتوليد كهرباء، تكفي لتزويد أكبر من عشرة منازل من خلال كابل واصل بسطح الأرض.

التوسع رأسياً

غير أن التوسع رأسياً نحو السماء سبق أن استخدمته صناعة طاقة الرياح من قبل لتتحول أنحاء في غرب وسط الولايات المتحدة، الذي كان منعزلاً من قبل، إلى محطّات تسخير طاقة رياح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا