• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

طوق النجاة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مارس 2015

نتمنى أن تنقلنا القمة العربية السادسة والعشرون في شرم الشيخ إلى عصر جديد وحقبة مختلفة تطوي عاصفة مآسي ما سبق هذه القمة.. وتبدأ صفحة جديدة هي التضامن الحقيقي بين العرب وليس تضامن البيانات والشعارات والعنتريات التي لم تجر على هذه الأمة سوى الخيبة والخراب.. لقد أصبح التضامن العربي الحقيقي مسألة حياة أو موت ولم يعد ترفاً أو اختياراً إذا أردنا لهذه الأمة البقاء والنجاة في بحر دولي وإقليمي متلاطم الأمواج.

لقد كانت عاصفة الحزم والتحالف العربي لإنقاذ اليمن طوق نجاة للعرب جميعاً ورسالة قوية إلى العالم بأن العرب ما زالوا هنا وما زالوا قوة فاعلة ولاعباً رئيسياً على الطاولة الدولية.. عاصفة الحزم ليست فقط لإنقاذ شرعية وشعب اليمن، ولكنها أيضاً لإنقاذ العرب جميعاً من اليأس والإحباط فقبلها كنا يائسين ومحبطين وسيطر علينا الإحساس بأن أمتنا أصبحت لقمة سائغة يلتهمها الإقليمي والدولي.. وهبت عاصفة الحزم لنودع بها يأسنا وتقتلع من قلوبنا الإحباط وتبعث فينا الأمل من جديد بأننا ما زلنا نملك القرار ونملك القدرة على التوحد والتضامن ومازال لنا قرارنا في قضايانا وفي قضايا العالم كله.. إنها رسالة قوية تردع العدو وتسر الصديق.

سالم الزعابي - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا