• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

7 أسباب تجعلك تتخلى عن «فيسبوك» لمستقبل أفضل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 24 يناير 2016

القاهرة- علاء سالم

الطفرة الهائلة التي حدثت بمجال تقنية الاتصالات، سهلت من تبادل الرسائل النصية والفيديو أو المكالمات الهاتفية عبر شبكات التواصل الاجتماعية، بات معها فيسبوك يُستخدم من قبل 1.23 مليار شخص، وشكل جزءاً من حياتنا اليومية. إلا أن آثاره السلبية بدأت تتزايد بشكل أدى لتراجع وجودنا في عالمنا الحقيقي وإنتاجيتنا داخله. وحدد العلماء 7 أسباب لهذا التأثير السلبي: 1 تُضيع الوقت. فمتابعة الأخبار والتعليقات وتبادلها على فيسبوك ومناقشة القضايا العامة والخاصة تجعلك تقضي أوقاتاً كبيرة أمام الكومبيوتر، بشكل يتجاوز أوقات الفراغ، لمصلحة أوقات كان يمكن أن تقضيها في عمل مفيد، سواء لرعاية نفسك أو من حولك. 2 مُحبط للنفس. فمتابعة تعليقات الآخرين عن موضوعات وقضايا يكتبها البعض، قد يصيبك بالإحباط إذا لم تحظ موضوعاتك بمثل هذا الاهتمام وتشعر بعدم الأمان والخسارة. إلا أن متابعة لكل لحظة خاصة أو عامة في حياتك ليس التزاماً واجباً، ويخالف قاعدة الخصوصية أيضًا. 3 يجعلك تتعامل مع أناس عديمي الفائدة. نظرة سريعة على قائمة الأسماء بحسابك على فيسبوك تبين أن القليل منهم أشخاص حميمون وتجمعك بهم صلة حقيقية، ولذا فأنت تقضي وقت وطاقة في متابعة أشخاص وأفكار وتعليقات ليست ذات قيمة لك. 4 يجعلك تتعامل مع معلومات ليست ذات قيمة. فالحصول على الأخبار والمعارف العامة شيء جيد، ولكن استمرار المتابعة يجعلك والآخرين تكررون نفس المعلومات والاتجاهات وتبادلونها من دون أن تشعر، وإن فاتت المرء تلك المتابعات المتواصلة فلن يفقد الكثير. 5 يدمر مهارات الاتصال والتواصل الإنساني. بسبب الانغماس في عالم افتراضي يجعلك تبتعد تدريجيًا عن عالمك الحقيقي، ومن ثم تجد صعوبة بالتواصل اليومي والإنساني داخل البيت والعمل مع من حولك. 6 يؤثر سلبًا على إبداعك داخل العمل وفرص الترقي الوظيفي. على الرغم من الحريات غير المحدودة التي يسمح بها فيسبوك، إلا أنه يستنفد ويستهلك طاقتك الإبداعية في عالم افتراضي، كان الأجدر أن توجهها نحو عالمك الحقيقي. 7 يستحوذ على حياتك، ويجعلك تنعزل عن الآخرين. استراتيجية تسويق فيسبوك واضحة، جعل الناس يقضون أطول وقت ممكن على الشبكة، ما يحول الإنسان تدريجيًا لشخص آخر مختلف تمامًا. فهذه الأسباب السبعة تجعلك تعيد النظر في الوقت الذي تقضيه أمام فيسبوك، للتأثير السلبي على نمط شخصيتك وإنتاجيتك في عالم حقيقي، فلن تخسر كثيرًا لرؤية حياتك من دون فيسبوك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا