• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أمسية ثقافية تكسر الروتين بعزف ألحان موسيقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 أبريل 2014

هزاع المنصوري (أبوظبي)

من خلال أمسيتها الثقافية الثانية، بـ «كافيه أريبيا» في أبوظبي، استضافت دار هماليل للطباعة والنشر الكاتبة والشاعرة الإماراتية الدكتورة الإماراتية ميثاء الهاملي، التي تحمل شهادة الدكتوراه في الوعي السياسي لدى المرأة الإماراتية، فضلاً عن كونها حاصلة على جائزة المرأة العربية لأفضل كاتبة وشاعرة، ولها ثلاث مجموعات شعرية، هي: «شيمة» والذي أصدرته أكاديمية الشعر، و«لعيون سيف» الذي صدر عن طريق دار مدارك للنشر وقبلهما «سما روح» الذي وقعت في الأمسية طبعته الثالثة.

شهد الأمسية التي كسرت الروتين، وخرجت من النمطية عدد كبير من المثقفين والكتاب والشعراء، وتفاعل الحضور مع أجواء الأمسية التي تخللتها فقرة موسيقية للعازفة هناء بو خريص التي أبهرت الحضور بقدرتها الرائعة في التعامل مع واحدة من الآلات الموسيقية «القانون» منذ نعومة أظفارها، لتكون أصغر عازفة على القانون في العالم في تلك الفترة.

واستهلت الدكتورة الهاملي الأمسية بالترحيب بالحضور، مؤكدة أن وجود المبدعين دافع في توليد الحراك الفكري لدى الكاتب، وبعد المقدمة الاستهلالية قرأت الهاملي مقتطفات من كتابها قائلة: «كل المساءات متشابهة، إلا المساء الذي ترتب تفاصيله أنت»، وألقت بعض من القصائد الوطنية والغزلية التي دغدغت بها مشاعر الحضور، وأطربت مسامعهم.

وفي ختام الأمسية مساء «الأربعاء الماضي»، أجابت على أسئلة الحضور، وقالت في صدد ردّها على سؤال حول ما إذا كانت ستكتب الرواية: «لا يوجد لديَّ الصبر والجلد لكتابة الرواية».

وفي هذا السياق، شهدت الساحة الثقافية في الآونة الأخيرة حزمة من الأمسيات والقراءات الأدبية مسجلة أعلى حضور لها طوال السنوات الماضية، خاصة دور النشر الخاصة، منها دار «كتاب كافيه» و«دار هماليل» ودار «ورق» و«مجموعة الجواء للثقافة والفنون»، والعديد من الدور الأخرى التي قدمت عديد الكتاب الإماراتيين عبر سلسلة من الأماسي القصصية.

من جهتها، قدمت دار هماليل للطباعة والنشر في موسمها الثقافي الجديد كُتابها بصورة غير نمطية مازجة بين الفن التشكيلي والقصة والعزف المنفرد على آلة العود في أمسية أدبية منوعة كسرت الروتين المعتاد، وتعانقت فيها الكلمة المكتوبة والمقروءة مع الموسيقى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا