• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أجواء حافلة بالمرح والترفيه العائلي

حضور الأطفال يزين أيام الشارقة التراثية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 أبريل 2014

أزهار البياتي(الشارقة)

تواصل شارقة الإمارات أفراحها واحتفالاتها الشعبية المميّزة، متنعمّة بأجواء شائقة من الترفيه العائلي، من خلال مهرجانها السنوي اللافت «أيام الشارقة التراثية»، ليعود في دورته الـ 12 على التوالي بصورة أكثر غزارة وغنى، مستقطبا عبر حزمة برامجه وفقراته المثيرة جمعا غفيرا من الجماهير والزوار، معتمداً لفئتي الأطفال والناشئة على وجه الخصوص قرية استثنائية لتكون هي عالمهم الخاص.

في هذا العام كان للطفل نصيب وحظ كبير من برامج وفقرات مهرجان التراث، حيث خصصت له مساحة مفتوحة في الهواء الطلق وقرية صغيرة يمارس من خلالها هوايته، ألعابه، واهتماماته الخاصة، مشكلة منطقة جذب واستقطاب لكافة الزوار الصغار، وعلى اختلاف فئاتهم العمرية، بحيث تمنحهم مكانا مميزا للعب والمرح، وبيئة تفاعلية ملونة يلتقوا عبرها بأقرانهم الأطفال، توفر لهم كل ما من شأنه أن يرتقي بمواهبهم الطليعية، ويوسع آفاقهم المعرفية، ويمنحهم أوقات من الترفيه والمرح.

عناصر التراث

وقالت هناء السويدي رئيسة لجنة قرية الطفل في أيام الشارقة التراثية: من منطلق إيماننا بأن الأطفال هم الجيل الواعد والأمل والطموح، وفي ظل عالمنا المتغّير السريع والجنوح المطرد نحو التغريب، فإن أي مشروع يهتم بتعزيز عناصر التراث والتاريخ والحضارة في النشأ، فيربطهم بهويتهم الوطنية ويؤكد انتماءهم إلى جذورهم العربية، يعد خطوة في الاتجاه الصحيح، ونظرا لأن نسبة كبيرة من زوار المهرجان هم من الصغار، فكان لابد من تخصيص مكان خاصا بهم وقرية تجمعهم وترفه عنهم، بحيث يلتقون من خلالها بأقرانهم ويمارسون معا بعضا من هوايتهم ورغباتهم الطفولية، وفي ظل أجواء تراثية.

ورش فنية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا