• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

عشية تظاهرات الصدريين

«الحشد» تستعرض قوتها بحضور العبادي وسط بغداد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 يوليو 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

استعرضت مليشيات «الحشد الشعبي» المرتبطة بإيران قوتها وسط العاصمة بغداد أمس، بحضور رئيس الحكومة العراقي حيدر العبادي، قبل يوم من مظاهرات دعا إليها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وتمسك بخروجها رغم مطالبة الحكومة له بتأجيلها.ففي عرض كان من المفترض أن ينظمه الجيش احتفالًا بالانتصارات على تنظيم «داعش» في الفلوجة والرمادي، وفي ذكرى ثورة «14 تموز» يوليو 1958 التي تؤرخ للإطاحة بالنظام الملكي وقيام النظام الجمهوري بالعراق، مرت عربات عسكرية لـ«الحشد الشعبي» أمام المنصة التي وقف عليها العبادي. وحملت عربات «الحشد الشعبي»، صواريخ كتب عليها عبارات ذات دلالات طائفية وأخرى تسيئ للدول العربية.

وإحدى هذه العربات التي مرت أمام العبادي، حملت صاروخاً كتب عليه «النمر» في إشارة واضحة إلى الإرهابي «نمر النمر» الذي أعدم في يناير الماضي. ووصف نشطاء عراقيون العرض بـ«الطائفي بامتياز»، في حين اعتبر آخرون أن حضور مليشيات «الحشد» وسط العاصمة يدل على أنها باتت بديلا للقوات الحكومية. وأكد أهالي بغداد أن «الأمن والدفاع أصبحا الآن في عهدة ميليشيات طائفية قراراها في طهران».

وكان مكتب رئيس الوزراء قال في بيان إن العبادي حضر «استعراض التحرير والنصر للقوات المسلحة بمختلف صنوفها، التي دحرت الإرهاب»، فيما قال وزير الدفاع العراقي إن الأسلحة التي عرضت اليوم، هي جزء صغير من الترسانة العسكرية العراقية.

ورافقت الاستعراض إجراءات أمنية مشددة، وقطعت أغلب مناطق وشوارع بغداد الرئيسية، وسبق ذلك إعلان حظر للتجوال من منتصف الليلة الماضية لغاية صباح أمس.

وفي تطورات المشهد، عاد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر إلى ارتداء لباسه الديني خلال زيارة مفاجئة لساحة التحرير وسط بغداد، التي ستشهد اليوم تظاهرات دعا إليها مؤخراً، بعدما كان زار الكرادة بالزي العسكري. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا