• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

في حكاية حب تاريخية بين قصي خولي وسلافة معمار

بنت الشهبندر تعود إلى «ولاية بيروت»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مارس 2015

تامر عبدالحميد

رنا سرحان (بيروت)

تدور أحداث مسلسل «بنت الشهبندر» في بلاد الشام، متناولاً فترة خلال القرن التاسع عشر في «ولاية بيروت»، ويتكون من 30 حلقة ضمن سباق الدراما العربية خلال رمضان 2015.

وكشف المخرج السّوري سيف الدين سبيعي مشاركته في مسلسل «بنت الشهبندر» كممثّل، إلى جانب إخراج العمل، لذا فهو متوتّر وقلق من الوقوف أمام الكاميرا، مشيراً إلى أنّه يلعب دور «خال» قصي خولي الذي يجسد الشّخصية الرئيسة.

وعن العمل يقول: هو قصة افتراضية حدثت أيام حكم الدولة العثمانية تروي طبيعة الحياة في مكان بالشام، من خلال، قصة عائلة تعيش عام 1895 بعد صراع حوّل بيروت إلى ولاية، وأوضح أنه اختار بيروت مكاناً للتصوير، ليعود إلى أواخر فترة الحكم العثماني وظهور الحركات والنشاطات الوطنية، حين وجد صراع بين تيار يدعو لمواجهة العثمانيين، وتيار يدعو إلى الإصلاح، ولفت إلى أنه «طوّع الأحداث لخدمة الدراما، مختاراً مرحلة بيضاء فارغة من الأحداث الكبيرة لتجنب أي خطأ تاريخي، والتركيز على ملحمة الحب».

اللهجة

كما أوضح سبيعي أن اللهجة المعتمدة في «بنت الشهبندر» خليط بين الشامية واللبنانية، حيث يقوم العمل على عائلة شامية انتقلت للعيش في لبنان، كما كان يحدث تاريخياً ضمن العائلة الواحدة، فبنت الشهبندر تتحدث بلهجة أمها الشامية المتوفاة، فيما شقيقتها الصغرى تتحدث بلهجة لبنانية، لأن عمتها اللبنانية أشرفت على تربيتها بعد وفاة الأم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا