• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

غيرت مفهوم الحضور الطوعي للطلاب في حلقات العلماء

المدارس النظامية مزجت بين المناهج الدينية والعلمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 أبريل 2014

شهدت حركة التعليم في العالم الإسلامي خلال عصر السلاجقة في العراق وإيران ظهور أول المدارس النظامية التي تعتمد أسلوباً تعليمياً منتظماً مبنياً على التخصص المعرفي والحضور المنتظم للطلاب بعد أن كان التعليم يعتمد طوال العصور السابقة على الحضور الطوعي لطلاب العلم في حلقات العلماء.

ويعود الفضل في إنشاء هذا النوع من المدارس للوزير السلجوقي الشهير نظام الملك الطوسي وزير السلطان ملكشاه، والذي أنشأ المدرسة النظامية الأولى ببغداد، ولذا عرفت باسمه، ثم سرعان ما انتشر نموذج المدرسة النظامية معمارياً وإدارياً في أرجاء العالم الإسلامي، وخاصة بعد قيام الخليفة العباسي المستنصر بالله بإنشاء أشهر مدارس العالم الإسلامي ببغداد، وهي المعروفة حتى اليوم بالمدرسة المستنصرية.

مخاوف

ويرجع السبب في ظهور هذا النوع من التعليم المؤسسي إلى فزع السلاجقة، وهم مسلمون على المذهب الحنفي من الانتشار الكبير لمذهب آخر في المناطق التي حكموها بشرق العالم الإسلامي، والذي يعود بشكل رئيسي لنظام الدعوة السرية الشبيه بنظام التجنيد في الأحزاب العقائدية من ناحية وجود مقررات لكل مرتبة ينتقل إليها المنضمون للمذهب ووجد الوزير نظام الملك أن السبيل لوقف ذلك المد هو نشر سلسلة من المدارس توفر تعليماً مخططاً وفقاً للمذاهب السنية الأربعة وليس فقط للمذهب الحنفي.

وقد نشر السلاجقة العشرات من المدارس في مختلف المناطق التي حكموها ومزجوا في مناهج التدريس بها بين الطابعين الديني والعلمي طبقاً للاحتياجات الخاصة بكل منطقة، فمن الناحية الدينية كانت تعقد دروس منتظمة لتخصصات الفقه والحديث النبوي الشريف وتعين لها الكتب التي سيعتمد عليها الشيوخ في التدريس وألحق ببعض المدارس قاعات لتدريس علوم مدنية لعلَّ أهمها على الإطلاق الطب والفلك. وفي خضم قيام صلاح الدين الأيوبي بتصفية الخلافة الفاطمية بمصر استعان القائد الشافعي المذهب بأسلوب المدارس النظامية للتمكين لمذهبه بالبلاد فأنشأ عدة مدارس بالقاهرة والإسكندرية وحذا كل من الملك الكامل والصالح نجم الدين أيوب حذوه في ذلك.

سلاطين المماليك

ورغم زوال دولة السلاجقة، فقد استمرت حركة إنشاء المدارس على نسق المدارس النظامية مزدهرة، وذلك بفضل رعاية سلاطين المماليك بكل من مصر والشام وبلاد الحجاز والملوك التيموريين بآسيا الوسطى ومن بعدهم الحكام من الأوزبك الشيبانيين.

ويقوم التصميم المعماري للمدارس النظامية السنية على توزيع إيوانات أربعة وقاعات أصغر للتدريس حول صحن أوسط مفتوح بحيث يخصص إيوان لكل مذهب من المذاهب السنية الأربعة مع عدد من القاعات للدروس التخصصية، وكذلك ليقوم أعضاء الهيئة المعاونة من المعيدين والمفيدين بإعادة شرح الدروس لمن يرغب من الطلاب من بعد صلاة العصر. ومنذ نشأتها الأولى ضم التصميم المعماري للمدارس السنية خلاوي أو طباق لإقامة طلاب العلم الذين كانوا يأتون للدراسة من مناطق مختلفة، ويعد ذلك الأصل الأول لفكرة المدن الجامعية ولعلَّ ذلك هو الذي دفع المستشرقين لتسمية هذه المدارس باسم الكليات أو المدارس العليا.

ومع الاعتراف بوجود أنماط فرعية من هذا التخطيط تبعاً لاختلاف المناخ وتقاليد البناء إلا أنها تكاد تتفق في جوهر التصميم القائم على التقسيم الرباعي للإيوانات المعقودة حول صحن أوسط مفتوح. (القاهرة- الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا