• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يجمع الأصدقاء على صوت «البشتختة»

المجلس الشعبي في الشارقة يستعيد ذكريات الماضي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مارس 2015

ماجد الحاج (الشارقة)

الشارقة (ماجد الحاج)

يجلس عدد من الأصدقاء كبار السن يومياً في المجلس الشعبي قبالة خور الشارقة، يتسامرون ويسترجعون ذكريات الماضي على صوت «البشتختة» أو جهاز الأسطوانات القديمة «الجراما فون»، ولاتخلو هذه الجلسة من المشروبات التراثية القديمة، مثل «النامليت» وغيره.

وتتنوع مهن هؤلاء الأصدقاء ما بين التاجر والبحار وغيرهما من المهن المختلفة ، ويؤكد غانم عبيد المطوع، أن هذا المكان التاريخي الذي أعيد بناؤه مرة أخرى كان ومايزال قبلة للأصدقاء، خاصة الكبار منهم والذين يحرصون على هذه الجلسات باستمرار في تقليد لآبائهم وأجدادهم الذين كانوا يجلسون في المكان نفسة في الماضي، حيث كانت الحياة جميلة وتتميز بالتراحم والتواصل بين الجميع .

فترة صعبة

ويروي المطوع ذكرياته عن فترة الحرب العالمية الثانية التي وقعت أحداثها في أربعينيات القرن الماضي، قائلاً: كانت هذه الفترة ، صعبة جداً على الناس في الإمارات، إذ انتشر الفقر بشكل كبير وفقد الناس أرزاقهم بعد توقف السفن عن الخروج للغوص بسبب ظهور اللؤلؤ الصناعي، وكانت سنوات حالكة ومرت عليهم سنة تسمى سنة « الزغنبوت» حيث كان الناس يطحنون «الزغنبوت» الذي هو نوع من الحبوب ويأكلونه لعدم توافر البدائل في ذلك الوقت.

فرص عمل

وأضاف: لكن تلك الظروف الحالكة لم تثنهم عن البحث عن سبل جديدة للرزق، فسافر الكثير منهم إلى الدول المجاورة، مثل المملكة العربية السعودية والكويت حينما علموا بوجود فرص للعمل هناك ، وكل ذلك من أجل توفير القوت اليومي لأبنائهم الذين كانوا يعانون أشد المعاناة في تلك الفترة، مشيراً إلى أنه سافر إلى قطر في تلك الآونة ثم عاد إلى الشارقة ومضت السنون وعوضه الله بأيام سعد وفرح، وتم تأسيس دولة الإمارات فيما بعد وازدهرت كافة الإمارات بفضل القيادة الرشيدة.

وأوضح المطوع أنه يحرص دائما على لقاء أصدقائه في المجلس الشعبي بالشارقة ليستعيد شريط ذكرياته بحلوها ومرها، وليتواصل مع الأجيال الجديدة من مختلف الأعمار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا