• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مع رمضان تساوي صيام الدهر

صيام ستة أيام من شوال تزكية للنفس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 يوليو 2016

حسام محمد (القاهرة)

انتهى شهر رمضان لكن لم تنتهِ مواسم العمل والطاعات، وعلى كل مسلم أن يسعى للاستمرار في الطاعات والعبادات وفعل الخيرات، وأشار العلماء إلى أنه من أهم الأمور التي يجب أن يحرص عليها المسلم بعد انتهاء رمضان صيام ستة أيام من شوال لما فيها من فضل عظيم.

ويقول الدكتور صبري عبدالرؤوف أستاذ الفقه بجامعة الأزهر: «لا بد أن يعي المسلم أنه إذا كان رمضان قد انتهى فإن موسم الطاعات لم ينتهِ لأنه يستمر مع العبد في حياته كلها، ومن فضل الله سبحانه وتعالى علينا أنه جعل الخير وفضله يتتابع، فما يقضي المسلم عبادة إلا وشرع الله له أخرى ليتقلب المسلم من طاعة إلى طاعة حتى يبلغ المنزل الذي يُنزله الله فيه، ومن الناس من ما فاته أجر في شهر رمضان، فمن حكمة الله أنه يضع في قلب عبده الأمل والرجاء حتى لا يقع في شباك الشيطان أو في شراك اليأس على ما فاته، فسنّ النبي (صلى الله عليه وسلم) صيام ستة من شوال ليستشعر المسلم كما لو أنه في رمضان كذلك تكون الهمة عالية، ومن فوائده أن معاودة الصيام بعد رمضان من شكر النعم، كذلك فيه مداومة المسلم على الطاعة».

ويضيف «لا بد أن يعي الجميع أنه إذا كان رمضان قد انتهى فإن زمن الطاعات والعمل لله تعالى والفوز بالجنة لم ينتهِ والرسول حثّنا على إتباع صيام شهر رمضان بصيام ستة من شوال حيث قال (صلى الله عليه وسلم): من صام رمضان وأتبعه بستٍّ من شوال كان كصيام الدهر.

وقال العلماء في تفســير الحديث وإنما كان كصيام الدهر لأن الحسنة بعشر أمثالها، فرمضان بعشرة أشهر، والستة بشهرين، والرسول عليه الصلاة والسلام كان يحث أصحابه رضوان الله عليهم على الصيام حيث كان حريصاً على صيام يومي الاثنين والخميس من كل أسبوع، حيث قال في الحديث الشريف: إن الأعمال تعرض فيهما على الله فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم. وورد أنه صلى الله عليه وسلم أوصى أبا هريرة وأبا ذر وأبا الدرداء (رضي الله عنهم) بصيام ثلاثة أيام من كل شهر وقال صلى الله عليه وسلم: صوم ثلاثة أيام من كل شهر صوم الدهر كله.

ولا بد أن يعلم المسلم أنه إذا كان شهر رمضان قد انقضى فإن القيام للصلاة في الليل لا يزال مشروعاً كل ليلة من ليالي الســــنة حث عليه النبي صلى الله عليه وسلم ورغّب فيه وقال: «أفضل الصلاة بعد المكتوبة الصلاة في جوف الليل»، وصح عنه صلى الله عليه وسلم أن الله تعالى ينزل إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له، مَن يسألني فأعطيه، مَن يسـتغفرني فأغفر له. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا