• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

افتتحه وزير التربية والتعليم في المسرح الوطني

الشعر والموسيقى يطلقان الأسبوع الثقافي التونسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مارس 2015

ساسي جبيل (أبوظبي)

افتتح معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، فعاليات الأسبوع الثقافي والتراثي التونسي، في المسرح الوطني في أبوظبي أمس الأول، و هو الإسبوع الذي يستمر حتى الثاني من أبريل المقبل، في ضيافة وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع. وعبر معاليه خلال جولته على بهو المعرض ومتابعته أولى الحفلات عن امتتانه لهذا الزخم والتفرد، سواء في مجالات الفنون التشكيلية أو الأعمال التراثية أو المعارض المختلفة، إضافة إلى الموسيقى والغناء والشعر، مثمنا رعاية واهتمام معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع لهذا الحدث الهام، الذي يرسخ التواصل بين الدول والشعوب في المجال الثقافي، ويمثل جسراً مهماً للتعاون في مختلف القطاعات.

وحضر حفل الافتتاح، علي الهاشمي مستشار الشؤون الدينية والقضائية في وزارة شؤون الرئاسة، وعفراء الصابري وكيل وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وطارق بالطيب السفير التونسي لدى الدولة، وعدد كبير من سفراء الدول العربية والإسلامية لدى الدولة، بالإضافة إلى قيادات العمل الثقافي في كل من الإمارات وتونس.

وقد تفقد الحمادي معرض الفن التشكيلي الذي يضم لوحات لأشهر الفنانين التونسيين من مختلف المدارس الفنية، كما تفقد معرض القصور التونسية والخط العربي والمساجد التاريخية، ومعرضا للأزياء التراثية التونسية، إضافة إلى معرض الكتاب الذي يضم إصدارات الوكالة التونسية لإحياء التراث، ويضم أكثر من 250 عنوانا، تحوي أمهات الكتب والإبداعات في مجالات التراث المختلفة، كما تابع معاليه انطلاقة الأسبوع على خشبة مسرح أبوظبي الوطني، والتي ضمت فقراتها، أمسية شعرية للشاعر آدم فتحي، والشاعرة فوزية العلوي، إضافة إلى فقرات موسيقية قدمتها الفرقة الموسيقية بقيادة عبد الباسط المتسهل، واختتم الحفل الغنائي الافتتاحي بسهرة أحياها الفنان الزين الحداد، والفنانتان ليلى حجيج، وأسماء بن أحمد.

وأكدت عفراء الصابري أن الأسابيع الثقافية تعتبر أحد أهم الأشكال المهمة للتواصل الثقافي بين الدول العربية، موضحة أن الإعداد لهذا الأسبوع الثقافي بدأ قبل عدة أشهر ليظهر بالصورة التي تليق بالتراث والثقافة، والفنون والآداب التونسية.وعبر السفير طارق بالطيب سفير تونس لدى الدولة عن عميق شكره لمعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع لرعاية هذا الحدث الثقافي المهم الذي يقدم مشهدا بانوراميا للثقافة التونسية للجمهور الإماراتي، ليتعرف على ما به من ثراء، ويطلع على أعمال الفنان التونسي في كافة المجالات الإبداعية والتراثية، مؤكداً أن التعاون في المجالات الثقافية من الأبواب المهمة لمواجهة كافة أشكال العنف والتشدد، باعتباره مجالاً يخاطب العقل والوجدان ويفتح الآفاق لقبول الآخر والفكر الذي يطرح المختلف، ومن هنا تأتي أهمية هذه اللقاءات الثقافية والفنية بين الأشقاء العرب.

ودعا السفير في هذه المناسبة إلى تنظيم أسبوع ثقافي إماراتي في تونس لتعريف الشعب التونسي بالمنتج الثقافي الإماراتي المتنوع والزاخر، مشيرا إلى أن الأسابيع الثقافية تعطي قيمة حقيقية ومتجددة للصناعات التقليدية والمنتجات الشعبية الأخرى.

ولفت إلى أن الفن يعد من أحسن الروابط للتقريب بين الشعوب والتعرف على عاداتها وتقاليدها كمدخل لفهم حضاراتها الشاملة.

يذكر أن الشاعر التونسي آدم فتحي، قدم مجموعة من القصائد التي تتغنى بالعروبة والعرب من المحيط إلى الخليج وحظيت قصيدته «أنا العربي مفتاح الجهات» على تقدير الجمهور.

ومن جانبها، عبرت الشاعرة فوزية العلوي عن سعادتها بتمثيل بلدها في هذا الحدث الثقافي الكبير، معبرة عن فخرها بإلقاء قصائدها على المسرح الوطني في أبوظبي وأمام جمهور غفير يقدر الثقافة ويهمه التعرف على الأصوات الشعرية التونسية، متمنية مزيداً من التعاون والتواصل بين المشتغلين والمهمومين بالثقافة بالبلدين الشقيقين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا