• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

جلسة نقاشية في اتحاد الكتّاب

ماذا يريد كتّاب الإمارات من صحافتهم الثقافية؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مارس 2015

فاطمة عطفة (أبوظبي)

نظم اتحاد كتاب وأدباء الإمارات في أبوظبي في معسكر آل نهيان، جلسة نقاشية، بعنوان: «ماذا يريد الكتاب من صحافتهم الثقافية؟». وتحدث في بداية الجلسة الشاعر حبيب الصايغ رئيس مجلس إدارة الاتحاد مستعرضا طبيعة العلاقة بين الكاتب الإماراتي والصحافة الثقافية، ومجال التعاون بينهما، وما هو المنتظر أن يتحقق من خلال هذا التعاون. أقيمت الجلسة مساء الأحد في قاعة عبدالله عمران تريم في مقر الاتحاد في معسكر آل نهيان.

من هذا المدخل انطلق الحوار بمشاركة الحضور، وقد أسهم ذلك في كشف النقاب عن مكمن الإشكال في واقع العلاقة بين الثقافة والصحافة. وأوضح الصايغ أن «علاقة الكاتب بالصحافة الثقافية تتسم بالتكامل والشراكة المبنية في أساسها على غاية نبيلة هي خدمة العمل الثقافي والارتقاء به من خلال متابعة الأمسيات الأدبية والندوات الحوارية، وهو أمر لا يتم إلا من خلال التنسيق والتعاون الفعال بين الكاتب والصحافة، لإضاءة أي مشكلة وإزالة أي إشكال محتمل».

من جانبه، تمنى الشاعر سالم بوجمهور أن تكون حلقة النقاش أوسع بين الأدباء والصحفيين، وأن تكون المداخلات أشمل في طرح ومعالجة الأمور الثقافية، حتى تستوفي التغطية الإعلامية حدودها وتكون ذات فائدة وجدوى أكبر.

ودار النقاش بين الحضور من الأدباء والصحفيين، وطرحت عدة موضوعات، ومنها أن الصحافة الثقافية كانت تحتفي بالكاتب الإماراتي أكثر، وهي مطالبة اليوم بأن تفسح مجالاً أوسع للنصوص الإماراتية، كما تطرق الحوار إلى النقد ومدى تقبل الكاتب للآراء النقدية. وفي الختام، وضع النقاش الإصبع على الجرح، مشيراً إلى أن «الكتّاب في الواقع غائبين عن معظم الأنشطة الثقافية، ويعبر هذا الغياب عن مشكلة راهنة تطالبهم بحضور هذه الأمسيات وسماع أصواتهم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا