• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

العربي يطالب الاتحاد الأوروبي بالضغط على إسرائيل

عباس يطلع آشتون على مأزق عملية السلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 أبريل 2014

التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس المنسقة العليا لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية والأمنية كاثرين آشتون في مقر إقامته بالعاصمة المصرية القاهرة، حيث أطلعها على مستجدات عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين والمأزق الذي وصلت إليه بفعل تعنت الحكومة الإسرائيلية ورفضها وقف الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية المحتلة، والجهود المبذولة لإنقاذها من الانهيار.

وأكد عباس أن الاستيطان يشكل العقبة الأساسية أمام الاستمرار في مفاوضات جادة وحقيقية بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني من أجل الوصول إلى سلام دائم في منطقة الشرق الأوسط مبني على قرارات الشرعية الدولية، التي تؤكد حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967. وأشار إلى ضرورة أن يكون لأوروبا دور أكبر في عملية السلام، إضافة إلى دورها المميز في دعم فلسطين المحتلة في المجال الاقتصادي ومساعدة الشعب الفلسطيني في بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية المنشودة.

من جانب آخر أبلغ أمين عام جامعة الدول العربية نبيل العربي أمس آشتون بالموقف العربي إزاء القضية الفلسطينية. وقال نائب أمين عام جامعة الدول العربية أحمد بن حلي، في تصريح صحفي إن العربي بحث مع آشتون عدداً من الملفات، في مقدمتها قرارات اجتماع وزراء الخارجية العرب الطارئ في القاهرة أمس الأول والذي حمّل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن انسداد مسار المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية، والجهود التي تبذلها الولايات المتحدة الأميركية عن طريق وزير خارجيتها جون كيري لإحيائها وسبل تشجيع الدور الأميركي في هذا المجال.

وأضاف أن العربي طلب من الاتحاد الأوروبي الضغط على إسرائيل كي تعود إلى المرجعيات والوفاء بالالتزامات والتعهدات، حتى تسير المفاوضات إلى تحقيق أهدافها. وأشاد بن حلي بمقاطعة دول الاتحاد الأوروبي منتجات المستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأراضي العربية المحتلة.

إلى ذلك، بحث وزير الخارجية المصرية نبيل فهمي مع آشتون عدداً من القضايا الإقليمية والدولية التي تهم الجانبين، وفي مقدمتها تطورات مسار القضية الفلسطينية، في ضوء الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية بحضور عباس في القاهرة أمس، الأول.

وأكد فهمي أهمية أن يتم تمديد المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية وفق إطار زمني، وضرورة تنفيذ إسرائيل التزاماتها، واحترامها مرجعيات عملية السلام، وقرارات الشرعية الدولية. وأكدت آشتون الأهمية البالغة لاغتنام الفرصة الحالية المتاحة للتوصل إلى اتفاق سلام بين الجانبين.

(القاهرة - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا