• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

ماتيتش

تألق في ليلة حزينة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مارس 2015

بلجراد (رويترز)

تراجعت آمال صربيا في التأهل لنهائيات بطولة أوروبا 2016 لكرة القدم بشدة بعد الهزيمة بهدفين لواحد أمام مضيفتها البرتغال، لكن نيمانيا ماتيتش كان النقطة الوحيدة المضيئة في تشكيلة البلد القادم من منطقة البلقان. وتوج لاعب وسط تشيلسي جهوده الفردية الرائعة بإدراك هدف التعادل أمس الأول بركلة خلفية بارعة ليلغي هدف التقدم للبرتغال الذي أحرزه المدافع المخضرم ريكاردو كارفاليو بضربة رأس متقنة من مدى قريب، لكن بعد دقيقتين فقط أعاد الظهير الأيسر فابيو كوينتراو التقدم للبرتغال بعد تمريرة عرضية من جواو موتينيو ليتوج مجهوده الرائع في اللقاء.

وأبلغ ماتيتش الصحفيين، بعدما أخفق فريقه في ازعاج دفاع البرتغال: «لعبنا بشكل سيئ في الشوط الأول، لكن مستوانا تحسن في الثاني، وهو ما يجب أن نفعله في المباريات المتبقية لنا في التصفيات». وتابع: «لن نستسلم طالما كانت هناك فرصة حسابية»، وعبر برانيسلاف إيفانوفيتش زميل ماتيتش في تشيلسي أيضا عن تفاؤله بشأن فرص صربيا رغم انه تسبب في هدف البرتغال الأول، حينما ترك كارفاليو من دون رقابة، كما أخفق في تشتيت تمريرة منخفضة أحرز منها كوينتراو هدف الفوز. وقال إيفانوفيتش: «يتعين علينا الفوز بمباراة خارج أرضنا الآن، أثق أن الانتصار في ثلاث من المباريات الأربع المتبقية لنا قد تمنحنا فرصة خوض جولة فاصلة»، وتابع: «مباراتنا القادمة خارج الأرض أمام الدنمارك ستكون حاسمة، ويتعين علينا منع دخول أي اهداف في مرمانا من كرات ثابتة»، لكن بالنظر إلى الأداء الحالي يتوقع أن تعاني صربيا في بقية المشوار.

وغاب ستة لاعبين من التشكيلة الأساسية يحترفون في الدوري الانجليزي الممتاز عن مستواهم، بينما عانى إيفانوفيتش الذي يلعب في مركز الظهير الأيمن في تشيلسي في مركز قلب الدفاع مع منتخب صربيا. وأقر تشورتشيتش الذي تولى المسؤولية خلفا لديك أدفوكات في نوفمبر تشرين الثاني بتراجع أداء معظم لاعبيه البارزين. وقال: «من دون جدال بعض اللاعبين ظهروا دون المستوى».

وتابع: «لدينا تشكيلة محدودة ولا نستطيع تحمل أي تغيير على مستوى اللاعبين الكبار، لأننا لا نختار من 50 أو 100 لاعب على هذا المستوى».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا