• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ارتفاع عدد المدارس إلى 13 مقراً

زيادة مراكز البرامج الرياضية والتثقيفية في «صيف بلادي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 يوليو 2016

سامي عبدالعظيم (دبي)

ارتفع عدد المراكز المدرسية التي تستقبل الطلبة في «صيف بلادي» إلى 13 مركزاً في جميع أنحاء الدولة، وذلك لتقديم البرامج الرياضية والثقافية والعلمية والرياضية الهادفة لدعم البرامج الصيفية، كما تم الإعلان عن تشكيل لجان عدة في كل مركز لتقديم الدعم المناسب الذي يعزز نجاح البرنامج الصيفي.

وأكد صلاح خميس الحوسني رئيس لجنة المراكز المدرسية اكتمال الترتيبات المقررة لنجاح العمل الصيفي في جميع أنحاء الدولة بما يحقق الرغبة الإيجابية من الطلبة في الاستمتاع بالبرامج الهادفة لشغل أوقات فراغهم، خصوصاً أن البرنامج الصيفي «وطني بامتياز» ويقدم الأشياء المفيدة التي تمثل الطموح الكبير للطلبة وأولياء أمورهم في العطلة الصيفية، إلى جانب الجهود الجارية من جميع اللجان العاملة لتنفيذ البرامج المقررة بالمستوى الذي يؤدي إلى تحقيق المعطيات المطلوبة. وأضاف: البرنامج الصيفي المقرر من اللجنة العليا يعزز الطموحات الكبيرة من الطلبة، ويؤدي إلى بلوغ الغايات المرجوة ولجنة المراكز المدرسية من ضمن اللجان العاملة في «صيف بلادي» بوجود ممثل في اللجنة العليا، وهناك لجنة داخل وزارة التربية للإشراف على المراكز المدرسية، وتم الإعلان عن وجود مركزين في كل منطقة تعليمية للذكور والإناث، وتتوافر في كل المراكز الشروط المناسبة لتنفيذ البرنامج، خصوصاً عندما يرتبط الأمر بالصالات الرياضية المغلقة والمسارح وأحواض السباحة.

وأشار إلى أن الأنشطة الصيفية تستهدف الطلبة من الصف الأول إلى الثاني عشر بالتنوع الجيد في البرامج الرياضية والثقافية وتم تقسيم الطلبة إلى مجموعات حتى تتسنى للجان العاملة توزيعهم على الأنشطة المختلفة وثقتنا كبيرة في أهمية البرامج المقررة لتلبية رغبة الطلبة، وندرك الأهمية الكبيرة التي يمثلها النشاط الرياضي لفئة الطلاب، خصوصاً كرة القدم والألعاب الأخرى لكن في الوقت نفسه نتطلع إلى تلبية جميع الأذواق التي تسعى إلى الاستفادة من البرامج الصيفية.

وأضاف: تم تدشين العمل في المراكز المختلفة على مستوى الدولة، اعتباراً من مطلع الأسبوع الماضي في 10 يوليو الحالي، ولاحظنا درجة الإقبال الكبيرة من الطلبة على البرامج المقررة للنشاط الصيفي وهذا يعكس الرغبة القوية في التجاوب مع البرنامج، ونتمنى أن يكون النجاح بالمستوى المطلوب خصوصاً أن الجهود الكبيرة من جميع اللجان تؤكد درجة الاهتمام بما يمكن أن يمثل الأهمية المرجوة للأنشطة الصيفية».

ووصف الحوسني البرامج الصيفية بالمهمة في تعزيز الاهتمام بشريحة الشباب لتعزيز دورهم الإيجابي في البناء والتطور المنشود، ومنحهم الفرصة المناسبة للإبداع وللتعبير عن قدراتهم ومواهبهم، مضيفاً أن البرامج المقررة تستهدف الشباب من مختلف الأعمار والمراحل السنية من المواطنين والمقيمين وذلك بما يمثله من دعم كبير لهم في العطلة الصيفية حتى يتم استغلالها بالطريقة الإيجابية على نحو يؤدي إلى تنمية المهارات وهناك تقدير كبير للدور المؤثر والمهم لكافة اللجان العاملة، إلى جانب ما تقدمه الهيئة في تنفيذ البرنامج الصيفي وثقتنا كبيرة للغاية في تحقيق علامة النجاح المطلوبة بفضل الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة لكل البرامج الوطنية التي تمثل هدفاً للتطور المجتمعي للبناء والتطور ورفعة الوطن. وأشار الحوسني إلى أن «صيف بلادي» غير ربحي، وما يقدمه من الخدمات المجانية التي تعزز الاهتمام بالمهارات والجوانب التثقيفية وطرح البرامج المتنوعة في كل المجالات المرتبطة بالطلبة والفئات العمرية المختلفة، وهو ما يضفي عليه الطابع المطلوب من التميز في المحتوى والأهداف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا