• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

«السيجار».. صناعة تنمو في سوريا رغم الدمار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مارس 2015

اللاذقية (أ ف ب)

ينهمك عمال في لف أوراق التبغ في إحدى صالات المؤسسة العامة للتبغ في وسط مدينة اللاذقية في غرب سوريا، تمهيداً لإنتاج كميات من السيجار، في صناعة جديدة بدأت تشق طريقها رغم الحرب المدمرة التي تعصف بالبلاد.

وأعلن المدير العام للمؤسسة ناصر عبدالله، أن هذه المبادرة ستسمح بخلق ألف فرصة عمل في البلاد. وقال معاون المدير سلمان العباس، إن «الشركة ستطرح منتجاتها في السوق الداخلي، وستحاول تصديرها إلى الدول الصديقة».

ويقول مدير المصنع شادي معلا: «قررنا إطلاق منتج جديد دون خبرة أجنبية»؛ بهدف تعويض الخسائر الناجمة عن النزاع والعقوبات الاقتصادية. وبعد ثلاثة أعوام من المحاولات، باتت صناعة سيجار «مطابق للمواصفات الدولية» ممكنة في المصنع التابع للمؤسسة في اللاذقية التي يزرع التبغ في أريافها.

وتروي أم علي، وهي عاملة خمسينية، إن الأمر لم يكن سهلاً، وقد تطلب منها إتقان فن لف السيجار ثلاثة أعوام كاملة.

وتقول: «في بداية الأمر لم تكن لدي أدنى فكرة عما هو السيجار»، مشيرة إلى أن مهندس الميكانيك حسام محمود خاطبها يوما قائلاً: «أنتن النساء ماهرات في لف ورق العنب المحشي، حاولي إذن لف سيجار». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا