• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

في لقاء مع شركات القطاع من أجل تحقيق مصلحة طرفي العلاقة التأمينية:

هيئة التأمين تبحث مسودة تعديل الوثيقتين الموحدتين للمركبات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 31 مارس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

بحثت هيئة التأمين، خلال جلسة نقاشية عقدتها في أبوظبي، مؤخراً، مع شركات التأمين الوطنية والأجنبية العاملة في الدولة، مسودة تعديل الوثيقتين الموحدتين للمركبات، بحضور ممثلين عن جمعية الإمارات للتأمين، ومديري الشركات والخبراء والمختصين العاملين في القطاع.

وقال إبراهيم عبيد الزعابي مدير عام الهيئة في افتتاح الجلسة النقاشية: «إن وثيقتي التأمين على المركبات تعد قضية تأمينية مهمة لكونها تتعلق بالعمل اليومي لشركات التأمين»، مؤكداً أن موضوع التأمين على المركبات يشغل حيزاً مهماً من أعمال شركات التأمين، وكذلك من نشاط سوق التأمين بشكل عام.

ولفت إلى تزايد أقساط التأمين على المركبات خلال السنوات الماضية، إذ بلغ معدل نموها 30,7٪ بين عامي 2010 و2014، فيما حققت هذه الأقساط في سنة 2014 وحدها نمواً بلغ 16,7%، لتصل قيمتها التقديرية إلى 5,6 مليار درهم، وهي تشكل نسبة قدرها 22,6٪ من أقساط التأمينات العامة، إذ بلغت حصة شركات التأمين الوطنية من تلك الأقساط نحو 70٪ بينما بلغت حصة الشركات الأجنبية نحو 30٪.

وأضاف أن الشكاوى المتعلقة بتأمين المركبات تستحوذ على أكثر من 90٪ من إجمالي عدد الشكاوى الواردة إلى «الهيئة» من حملة الوثائق، الذي يبلغ نحو 3 آلاف شكوى سنوياً، منها الشكاوى التي تتعلق بمفهوم الطريق أو مفهوم الفيضانات أو القيمة السوقية للمركبة أو انتهاء رخصة القيادة وغيرها، مؤكداً ضرورة أن تتصدى وثيقتا التأمين على المركبات لحل مثل هذه الإشكاليات.

وأفاد بأن «الهيئة»، تعمل على إصدار وثيقتين متطورتين تنسجمان مع المعايير الدولية والمستوى التنافسي العالمي للاقتصاد الوطني. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا