• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أسرة صحفية أميركية تقاضي بشار الأسد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 يوليو 2016

أسرة الصحفية الأميركية ماري كولفين التي قتلت في سوريا عام 2012 أقامت دعوى أمام محكمة أميركية تتهم فيها الحكومة السورية بقتلها عمداً بهجوم صاروخي.

وجاء في الدعوى أن الهجوم الصاروخي كان نتيجة «مؤامرة» من كبار المسؤولين في نظام الرئيس بشار الأسد «بهدف مراقبة الصحفيين المدنيين، واستهدافهم وقتلهم في نهاية المطاف من أجل كم الإعلام المحلي والدولي، في إطار مساعيهم للقضاء على المعارضة السياسية».

وذكرت الدعوى المرفوعة إلى محكمة أميركية أن القوات السورية اعترضت اتصالات الصحفية الأميركية ماري كولفن (56 عاما) التي كانت تعمل لحساب أسبوعية «صنداي تايمز» البريطانية، واستهدفت موقعها عمداً في مدينة حمص المحاصرة بوسط سوريا بقصف صاروخي مركز.

وقتلت كولفن في 22 فبراير 2012 مع المصور الفرنسي ريمي اوشليك في قصف عنيف أدى إلى مقتل المئات في حي بابا عمرو الذي كان في ذلك الحين أحد معاقل مقاتلي المعارضة، كما أصيب المصور البريطاني بول كونروي والصحفية الفرنسية اديت بوفييه، والناشط الإعلامي السوري وائل العمر في القصف نفسه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض