• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

ألمانيا.. «اليانز أرينا» يشهد قمة المعنويات المتفاوتة غداً

شالكة يستضيف فرانكفورت بطموح المركز الثاني الليلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 أبريل 2014

يسعى شالكه إلى وضع دورتموند تحت الضغط من خلال الفوز على ضيفه آينتراخت فرانكفورت، في افتتاح المرحلة الثلاثين من الدوري الألماني، والذي يخوض مباراة هامشية كونه فقد الأمل في المشاركة القارية، كما يبتعد عن منطقة الخطر في المركز الحادي عشر بفارق 8 نقاط عن العملاق هامبورج الذي يأمل بدوره التخلص من المركز السادس عشر الذي يخوض صاحبه مواجهتين فاصلتين ضد ثالث الدرجة الثانية، من خلال الفوز على مضيفه هانوفر غداً.

والأمر ذاته ينطبق على الكبير الآخر شتوتجارت الذي لا يتقدم على هامبورج، الفريق الوحيد الذي لم يهبط إلى الدرجة الثانية، سوى بفارق الأهداف وهو سيخوض اختباراً صعباً للغاية ضد مضيفه بوروسيا مونشنجلادباخ الطامع بدوري أبطال أوروبا. أما بالنسبة للجريحين الآخرين نورمبرج وآينتراخت براونشفيج اللذين يقبعان في المركزين الأخيرين، فيحلان غداً ضيفين على فولفسبورج وفرايبورج.

وتتجه الأنظار غداً إلى ملعب «اليانز أرينا»، حيث يخوض بايرن ميونيخ المتوج باللقب اختباراً «شرفيا» ضد غريمه ووصيفه بوروسيا دورتموند، ويدخل الفريقان إلى هذه الموقعة بمعنويات متفاوتة، اذ سيكون النادي البافاري منتشيا من مواصلته الدفاع عن لقبه وتأهله إلى الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال اوروبا للمرة الثالثة على التوالي بعد أن حول أمس الأول تخلفه أمام ضيفه مانشستر يونايتد الإنجليزي إلى فوز 3-1 في إياب ربع النهائي (انتهى الذهاب 1-1)، فيما فشل دورتموند في تكرار سيناريو الموسم الماضي ومواصلة مشواره حتى النهائي، وذلك رغم المباراة الرائعة التي قدمها الثلاثاء أمام ريال مدريد الإسباني والتي فاز بها 2-صفر دون أن يجنبه ذلك الخروج بسبب خسارته ذهابا صفر-3.

وسيسعى دورتموند جاهدا من أجل الثأر لخسارته المذلة ذهابا أمام غريمه البافاري بثلاثية نظيفة من أجل أن يضمن مركزه الثاني المؤهل مباشرة إلى دوري الأبطال الموسم المقبل، وذلك لأن فريق المدرب يورجن كلوب يتقدم حاليا بفارق ثلاث نقاط فقط عن شالكه الثالث الذي يبدو في وضع مريح بخصوص حظوظه في خوض المسابقة الأوروبية الأم، كونه يتقدم بفارق 8 نقاط عن كل من بوروسيا مونشنجلادباخ وباير ليفركوزن اللذين يتصارعان على المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري الأبطال.

أما بالنسبة للنادي البافاري، فسيسعى فريق المدرب الإسباني جوسيب جوارديولا إلى تجنب سيناريو المرحلة الماضية، حين مني على يد مضيفه أوجسبورغ (صفر-1) بأول هزيمة له هذا الموسم في الدوري والأولى له في 54 مباراة منذ أن سقط أمام باير ليفركوزن 1-2 في 28 أكتوبر 2012 عندما كان بقيادة يوب هاينكيس.

وفشل بايرن ميونيخ بالتالي في مواصلة سعيه لمعادلة الرقم القياسي المسجل في إحدى البطولات الأوروبية الخمس الكبرى، والذي حققه ميلان الإيطالي بين 1991 و1993 (58 مباراة دون هزيمة). وأراح جوارديولا أمام أوجسبورج معظم لاعبيه الأساسيين، ولم يضعهم حتى على قائمة الاحتياط، ومنهم القائد فيليب لام والفرنسي فرانك ريبيري والهولندي أريين روبن استعدادا لمواجهة مانشستر، ومن المستبعد أن يكرر الأمر ذاته يوم غد حتى وإن كان ينتظره الأربعاء المقبل لقاء الدور نصف النهائي من مسابقة الكأس ضد كايزرسلاوترن (درجة ثانية)، وذلك بسبب الانتقادات التي وجهت له بعد خسارة المرحلة الماضية، كما أن السقوط أمام الغريم دورتموند دائماً ما يكون طعمه مراً على جماهير النادي البافاري.

وفي المباريات الأخرى، يبحث باير ليفركوزن عن استعادة توازنه بعد أن اكتفى بتعادل وهزيمة ضد براونشفيج وهامبورج في المرحلتين السابقتين، والذي لم يحقق سوى فوز واحد في المراحل التسع الأخيرة، إلى محاولة إنقاذ موسمه والبقاء على المسافة ذاتها من مونشنجلادباخ أو تخطيه إلى المركز الرابع من خلال الفوز على ضيفه هرتا برلين يوم الأحد. ويلعب غداً ماينز مع فيردر بريمن، وبعد غد هوفنهايم مع أوجسبورج.

(نيقوسيا - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا