• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

السعودية.. صراع التأهل إلى المربع الذهبي لكأس الملك

الهلال والشباب.. قمة لا تعترف بالتوقعات اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 أبريل 2014

يلتقي الهلال والشباب على ستاد الملك فهد الدولي بالرياض في إطار منافسات الدور ربع النهائي من مسابقة كأس الملك اليوم، ورغم أن المباراة تعتبر بمثابة النهائي المبكر والنزال من العيار الثقيل إلا أن كل فريق يأمل في تجاوز الآخر وبلوغ نصف النهائي والمنافسة بقوة على اللقب لإنقاذ موسمه بآخر البطولات خصوصا بعد أن توج النصر بلقبي الدوري وكأس ولي العهد.

ومن المتوقع أن يرمي كل فريق بكل أوراقه الرابحة منذ البداية لحسم المباراة التي لن تبوح بأسرارها إلا داخل المستطيل الأخضر في ظل التكافؤ الفني بين الفريقين. وقد تأهل الهلال لهذا الدور عقب تخطيه للقادسية (درجة أولى) 4-2 في دور الـ 32 وفي دور الـ 16 تغلب على الزلفي (درجة ثانية) 3-1 ويتطلع إلى عبور نفق الشباب الصعب والاستمرار في البطولة التي لم يسبق له الفوز بها بثوبها الجديد.

وتُشكل هذه المباراة منعطفا مهما في مسيرة الفريق وربما تلقي الخسارة إن حدثت بظلالها على إدارة النادي والجهاز الفني خصوصا وأن كلا منهما يعيش تحت ضغط جماهيري كبير، بعد أن خسر الفريق نهائي مسابقة كأس ولي العهد وخسر سباق الدوري أمام جاره اللدود النصر.

وسيفتقد الفريق لأحد أبرز عناصره المؤثرة وهو البرازيلي تياجو نيفيز الذي سيغيب قرابة ستة أسابيع بداعي الإصابة ولكن ما يميزه أنه يتمتع بوجود البديل الجاهز القادر على القيام بالأدوار المناطة به.

وسيلعب المدرب الوطني سامي الجابر بطريقة متوازنة دفاعا وهجوما نظرا لقوة المنافس مع الاعتماد على الأطراف والاستفادة من الكرات الطويلة داخل منطقة الجزاء. ويبرز في الفريق عبدالله الزوري وياسر الشهراني وسعود كريري وسالم الدوسري وعبدالعزيز الدوسري وياسر القحطاني وناصر الشمراني والبرازيلي ديجاو والإكوادوري سيجاندو كاستيلو.

أما الشباب فقد تأهل لهذا الدور عقب فوزه في دور الـ 32 على الكوكب (درجة أولى) 3-1 قبل أن يقصي النصر (بطل الثنائية) في دور الـ 16 بعد الفوز عليه 2-1. ويأمل الفريق الذي بدأ يستعيد شيئا من مستواه في المباريات الأخيرة بقيادة مدربه التونسي عمار السويح في تخطي عقبة الهلال والاقتراب بنسبة كبيرة من بلوغ النهائي سيما وأنه حاليا يعد في أفضل حالاته الفنية والمعنوية خصوصا في ظل تكامل صفوفه بعد عودة لاعبيه المصابين.

وسيلعب المدرب بطريقته السابقة التي تعتمد على تأمين منطقة الوسط بخمسة لاعبين والاكتفاء بمهاجم صريح تتم مساندته من لاعبي الوسط في حالة الهجوم. ويبرز في الفريق حارسه وليد عبدالله وعبدالله الأسطا وحسن معاذ وأحمد عطيف وعمر الغامدي وعبدالمجيد الرويلي والكولمبي توريس والبرازيلي رافينها والفلسطيني عماد خليلي.

وفي بقية المباريات يستضيف الفيصلي غداً، فريق الاتفاق الذي يسعى للتخلص من أحزانه بعد هبوطه للدرجة الأدنى، كما يحل الأهلي ضيفاً على فريق الطائي (درجة أولى) في نفس اليوم، بينما يستضيف الرائد فريق الاتحاد اليوم. وتلقى الأهلي ضربة قوية بعدما أظهرت الأشعة المقطعية التي أجريت للمهاجم البرازيلي إيريك دي أوليفيرا إصابته بقطع في الرباط المتصالب سيفتقد بسببها الفريق لخدماته فيما تبقى من منافسة كأس خادم الحرمين الشريفين، وسيتحدد في الأيام القليلة المقبلة مكان وموعد إجراء العملية للاعب. واستأنف الفريق تدريباته الرئيسة عقب يوم راحة منحه الجهاز الفني للاعبين بعد خوضهم الجولة الأخيرة من الدوري أمام الاتفاق، والتي كسبها الفريق 2-1، تحضيرا لملاقاة الطائي غداً في دور ربع النهائي من بطولة كأس الملك، على ملعب مدينة الأمير عبدالعزيز بن مساعد الرياضية بحائل. (الرياض - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا