• الخميس 06 ذي القعدة 1439هـ - 19 يوليو 2018م

افتتاحية

أكاذيب تنظيم الحمدين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 يناير 2018

لا حدود لارتباك النظام القطري، ولا سقف لأكاذيبه التي يحاول بها لفت الأنظار واستدرار التعاطف بعد أن بات معزولاً بالكامل، ولن تكون شكواه الأخيرة التي يزعم فيها انتهاك الإمارات مجاله الجوي آخر المطاف.. فهو ماضٍ في غيه لأبعد مدى، وشكواه ساقطة منذ البداية، ولن تصمد أبداً أمام أدلة وقرائن الإمارات.. والمتابع للأزمة منذ بدايتها، يدرك تماماً أن محاولات الدوحة لصرف النظر عن ملفها الأسود في دعم وتمويل واحتضان وإيواء الجماعات الإرهابية بمختلف توجهاتها فاشلة ومرتبكة، وسعت لإدخال العالم بمتاهات ومسارات لا علاقة لها بأزمتها الحقيقية، عبر أكاذيب مفضوحة مثل كذبة التصعيد العسكري ضدها، واتجاه دول المقاطعة للخيار العسكري أو تغيير نظام الحكم بالقوة، وكلها أكاذيب لم تنجح في صرف الأنظار عن النهج الإرهابي لتنظيم الحمدين، وكلما أرادت الدوحة الخروج من مأزق أدخلت نفسها في مأزق جديد وكذبة أخرى وضلالات متكررة، وقد أعلنت دول المقاطعة مراراً أنها ولت وجهها بعيداً عن قطر وأزمتها الصغيرة جداً جداً جداً، واتجهت لملفات أكثر أهمية، وتركت قطر لشعبها ولمأزق نظامها، لكن الدوحة مصممة على المراوغة والهروب من أزمتها عبر الأكاذيب والتلفيق، وكل هذه المحاولات مصيرها الفشل كسابقاتها، ولن تنقذ النظام القطري من الهاوية التي يتجه إليها بسرعة.

الاتحاد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا