• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تفقد كثيراً من عناصرها الغذائية

البطاطا المثلجة تضر الصحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 يوليو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

توفر البطاطا المثلجة المتوافرة في السوق باختيارات واسعة من أشكال وأحجام ونكهات الراحة للمستهلك، وتقبل عليها ربات البيوت لتوفير الوقت والجهد، لكن ما هي أضرارها ومنافعها؟ وكيف يمكن تحضيرها في البيت بطريقة صحية لتحافظ على منافعها الغذائية؟

توضح اختصاصية التغذية من مركز «لايف لي» للصحة والتغذية دايانا أبوكرم.

وتوضح أبوكرم أنه قبل طهو البطاطا المثلجة في المنزل، يجب العلم أنه قد تم طهيها مرتين قبل شرائها، حيث يتم إعدادها في الماء الساخن، ومن ثم تقلى في الزيت النباتي، فتكون بذلك مقلية مسبقاً، مضيفة: «الأسوأ هو أن العديد من المصانع تستخدم الدهون المهدرجة والزيوت المشبعة المضرة بالقلب».

وتقول: «البطاطا المثلجة تحتوي على كمية مرتفعة من الصوديوم، كما أنها عالية بالسعرات الحرارية». وتلفت إلى أنه إذا كان من الضروري شراء البطاطا المثلجة فإن الأفضل اختيار المنتج الذي يحتوي على أقل عدد من المكونات، حيث تقتصر فقط على هذه المحتويات: بطاطا، وزيت، وملح البحر وحمض الستريك للحفاظ على اللون، مشددة على ضرورة تجنب اختيار البطاطا المصنعة بدهون مهدرجة، والتي تحتوي على نسبة عالية من الزيوت المشبعة والصوديوم.

وتوضح أن طريقة قلي البطاطا قد تفقدها العديد من الخواص الغذائية نتيجة طريقة تجهيزها في المصنع، مضيفة: «تصنيع البطاطا المثلجة يتم خلال عملية طويلة في المصنع، حيث يتم غسلها، وتقشيرها، وتقطيعها وإسقاطها في الماء الساخن، ومن ثم إزالة الماء عنها، وقليها وإزالة الزيت عنها، ثم إضافة النكهات قبل التجليد والتغليف، بالمقارنة مع البطاطا الطازجة، فهناك تشابه بالطعم والملمس واللون أما المكونات الغذائية قد تكون مختلفة»، لافتة إلى أن البطاطا المثلجة تفتقد إلى البوتاسيوم، وهو معدن أساسي.

وتفضل تجهيز البطاطا في البيت بدل اقتنائها مثلجة، وتوضح: «من الأفضل استخدام البطاطا الطازجة وتحضيرها في المنزل عن طريق القلي بالزيت أو بالهواء الساخن (Air Frying)، فمن حسنات قلي البطاطا بوساطة الهواء الساخن أن عملية القلي تتطلب كمية قليلة من الزيت ما يساعد في المحافظة على الوزن، فضلاً عن أن البطاطا المقلية بهذه الطريقة تحتوي على كمية منخفضة من الدهون والصوديوم ما يعود بالفائدة على صحة القلب».

تحذر أبوكرم من قلي البطاطا الطازجة بالزيت، وتقول إن قليها يؤدي إلى خسارة بعض العناصر الغذائية المفيدة مثل الفيتامينات والمعادن، مع احتمال زيادة مستويات الكولسترول في الدم وأمراض القلب بسبب استخدام الزيوت المهدرجة والدهون المشبعة، وزيادة السعرات الحرارية ما يؤدي إلى زيادة الوزن، وإنتاج مادة «الأكريلاميد» المسرطنة.

وأضافت: «أفضل بديل للبطاطا هو البطاطا الحلوة، فهي تحتوي على كمية مرتفعة من الألياف و«البيتا- كاروتين» ما يجعلها مصدراً جيداً للفيتامينات ب6، ج، د، إلى جانب الحديد، والمغنيسيوم، وعلى الرغم من أن البطاطا الحلوة تحتوي على السكر الطبيعي فإنها لا تسبب ارتفاعاً كبيراً بنسبة السكر في الدم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا