• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

اعتمد شعار «تعداد الشارقة 2015» تحت عنوان «للغد لا لمجرد العد»

حاكم الشارقة يوجه برصد واقع الفئات الأحوج للدعم الحكومي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 مارس 2015

الشارقة (الاتحاد)

أحمد مرسي، و(وام) الشارقة

التقى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، صباح أمس في مكتب سمو الحاكم، اللجنة المكلفة بإعداد ملف الشارقة على قائمة التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو. ورحب صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي في مستهل لقائه باللجنة المكلفة بإعداد ملف الشارقة على قائمة التراث العالمي، مشيداً سموه بجهود اللجنة في إعدادها للملف. وأكد صاحب السمو حاكم الشارقة على الأهمية التاريخية لإمارة الشارقة، والنابعة من كونها موقعاً استراتيجياً مهماً يربط الشرق بالغرب، وتحوي الإمارة العديد من الآثار التاريخية المهمة التي يعود تاريخها إلى آلاف السنين. وتباحث سموه مع اللجنة مقومات الشارقة التراثية التي تؤهلها أن تكون ضمن قائمة التراث العالمي.

حضر اللقاء الدكتور يوكا ليتو خبير منظمتي ايكوموس وايكروم في مجال التراث العالمي، وعبد الله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام، وعبدالعزيز عبدالرحمن المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث، والدكتور زكي أصلان مدير المركز الإقليمي لحفظ التراث الثقافي في الوطن العربي (ايكروم).

من جهة أخرى، اعتمد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، شعار تعداد الشارقة 2015 «للغد لا لمجرد العد»، والذي يوضح أهداف التعداد ويعكس أهميته في توفير البيانات الرقمية اللازمة لصُنّاع القرار في الإمارة، من أجل تطوير القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، ومواكبة خطط التنمية التي وضعتها حكومة الشارقة.

ويعبّر شعار التعداد «للغد لا لمجرد العد» عن الغاية الرئيسية له، ودوره في توفير البيانات الإحصائية الضرورية، بما يشمل السكان، المواطنين والمقيمين، والمساكن والمنشآت، وينفذ من قبل دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية، بالتعاون مع المؤسسات والدوائر الحكومية في الإمارة.

وأمر صاحب السمو حاكم الشارقة بأن تتضمن الإحصائيات والبيانات التي يتم جمعها من خلال تعداد الشارقة 2015، والمقرر البدء بتنفيذه في أكتوبر المقبل، معلومات تفصيلية عن سبع فئات رئيسية من المواطنين تحديداً، وهي: الأيتام، والمطلقات والأرامل، وكبار السن، وذوي الإعاقة، والأشخاص الذين لم يتمكنوا من إكمال تعليمهم، والباحثين عن العمل، والزوجات المهجورات.

ووجه سموه القائمين على التعداد بضرورة التركيز على هذه الفئات السبع لتوفير معلومات تفصيلية عنهم، تشمل على سبيل المثال: شكل المسكن وتجهيزاته، ومصادر دخلهم، ومستويات تعليمهم، والأشخاص الذين يقومون برعايتهم، لتمكين الحكومة من توفير احتياجاتهم بما يضمن توفير سبل العيش الكريم لهم.

وقال الشيخ محمد بن عبدالله آل ثاني، رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بالشارقة «تأتي توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بالتركيز على توفير بيانات مفصلة عن سبع فئات رئيسية خلال تعداد الشارقة 2015، لتعكس اهتمام سموه المتواصل بأبنائه المواطنين، وحرصه على توفير احتياجاتهم كاملة، من خلال الوقوف على جوانب معيشتهم، وتوفير كل ما يضمن العيش الكريم لهم».

وأضاف الشيخ محمد آل ثاني: «فور الإعلان عن توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، تم اتخاذ الإجراءات اللازمة لتوجيه الباحثين القائمين على تعداد الشارقة 2015 بشأنها، والذين يتجاوز عددهم الـ800 باحث، حيث سيقومون بالعمل على توفير المعلومات والبيانات التي أمر بها سموه، بأدق التفاصيل، كي تكون جاهزة فور الانتهاء من التعداد، بما يسهم في تحسين حياة هذه الفئات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض