• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

واثق من بقاء فريقه

جونيور: «الأسود» يلعب بـ «الطريقة الذكية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 أبريل 2014

وصف السويسري جوزيه جونيور مدرب دبي، منافسه فريق الظفرة بأنه «صعب المراس»، مؤكداً في الوقت ذاته وعلى الرغم من شكواه المازحة بتسلل الشيب إلى شعر رأسه، خلال الفترة الماضية، بسبب التفكير الدائم في موقف الفريق، ثقته بنسبة 200% في بقاء «الأسود» في مصاف أندية المحترفين، ورغبة لاعبيه الجادة في حصد الفوز في مباراة اليوم، على الرغم من احترامهم الكبير لمستوى المنافس.

وقال جونيور: «مشاهدة تسجيل مباراة الظفرة الأخيرة لأكثر من مرة أكدت لي صعوبة مباراة اليوم، في المقابل مراقبتي لأداء لاعبي فريقي خلال التدريبات وحماسهم ورغبتهم الكبيرة عززت ثقتي في قدرتنا ورغبتنا الجادة في الفوز».

ورأى أن رصيد خبرة لاعبي خط وسط الظفرة أمثال عبدالسلام جمعة «36 عاماً» وعلي عباس «34 عاماً» تتطلب من لاعبي فريقه التركيز بشكل خاص في المباراة لمواجهة خبرة المنافس، وأضاف «الظفرة يدخل المباراة بأريحية أكبر بحكم موقعه في وسط الترتيب، والذي يبعده عن حسابات اللقب وصراع الهبوط، على العكس من فريقي الذي يلعب تحت ضغط المطالبة بالفوز لتحسين موقعه والهروب نحو المنطقة الدافئة، وسيكون اللعب بطريقة ذكية السبيل الوحيد لمجاراة المنافس والخروج بنتيجة إيجابية».

وأشار إلى أن اكتمال صفوف فريقه بعودة الثنائي الموقوف محمد علي غلوم وسلطان سيف، يمثل بدوره عاملاً إيجابياً، لكونه يمنح الجهاز الفني خيارات أوسع لاختيار التشكيلة المناسبة، والتي سيدفع بها خلال مباراة اليوم، وألمح إلى إبقائه رامي يسلم لاعب وسط الفريق على دكة البدلاء للمباراة الثانية على التوالي.

وأضاف «ملامح التشكيلة لم تتحدد بشكل واضح، وستكون الجاهزية الفنية والبدنية العامل الحاسم للمشاركة، خاصة اللاعبين العائدين من الإصابة، حيث يحتاجون وقتاً أطول بسبب غيابهم عن اللعب التنافسي».

وشدد على أن النقاط الثلاث في مباراة اليوم، والتفكير في الخروج بالفوز في المباريات المتبقية للفريق هي الشاغل الأكبر للاعبيه، وتابع «كسب المعارك الأربع المتبقية للفريق، تضمن لنا البقاء بغض النظر عن نتائج الفرق الأخرى وهو ما نصبو إليه».

وحول المشادة التي حدثت بين الثنائي جمال عبد الله حارس الفريق، وزميله محمد إسماعيل عقب مباراة الجولة الماضية أمام عجمان، قال «اللاعبان عبرا عن إرادتهما بوجهين مختلفين، عن نفسي أعطي الحق للحارس جمال الذي ارتأى أهمية الخروج بالتعادل في المباراة، مفضلاً عدم المجازفة في الدقائق الأخيرة، ولكنني في الوقت ذاته سعيد، أحبذ طموح إسماعيل ورغبته في الفوز»، لافتاً إلى أن مثل هذه الأحداث واردة في كرة القدم، وأنهم أغلقوا ملف الحادثة بنهاية المباراة.

وعلق جونيور على ظاهرة صيام لاعبي خط هجوم الفريق عن التسجيل، مبيناً أن ضيق الوقت حرم الجهاز الفني من علاج كل مشكلات الفريق على مستوى الخطوط الثلاثة، منوهاً إلى تسجيل فريقه لهدف واحد في كل مباراة والمحافظة عليه يبدو كافياً في المرحلة الحالية. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا