• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

وجود «داعش» يهدد المجتمعات والطوائف

الإمارات تؤكد التزامها دعم الحقوق الإنسانية دون النظر إلى الدين والعرق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 مارس 2015

نيويورك (وام)

أكدت السفيرة لانا زكي نسيبة المندوبة الدائمة للإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة التزام دولة الإمارات بالوقوف إلى جانب جميع الحقوق الإنسانية بغض النظر عن الدين أو العرق.

جاء ذلك خلال بيان أدلت به في المناقشة المفتوحة التي عقدها المجلس مؤخرا تحت عنوان «ضحايا الهجمات والانتهاكات على أسس عرقية أو دينية في الشرق الأوسط» والتي ترأسها وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس.

وسلطت السفيرة نسيبة في بيانها الضوء على الأعمال المروعة التي ترتكبها الجماعات المتطرفة مثل تنظيم «داعش» مستغلا الاختلافات الدينية والعرقية من أجل مواصلة تنفيذ أجندته الوحشية والعنيفة.

وقالت: إن الشباب بمنطقة الشرق الأوسط رغم انه عاش فترات مضطربة في التاريخ الحديث إلا أن شعوب المنطقة كانت في السابق «خليطا متشابكا ومتنوعا من المجتمعات التي تتميز بأديان وأصول وأعراق مختلفة تعيش جنبا إلى جنب في وئام وسلام». وأضافت أنه خلافا للصورة التي يرسمها «داعش» فإن الدين الإسلامي يدعو إلى احترام جميع الأديان.. وقالت « طالما ظل تنظيم داعش موجودا فإن جميع المجتمعات والطوائف ستعيش مهددة لأن التطرف العنيف لا يعرف حدودا ». وذكرت أن « الإسلام يعترف ويكرم الأديان العظيمة التي سبقته وإنه على امتداد تاريخنا حظيت الأقليات الدينية في المجتمعات الإسلامية بالحماية ممن أرادوا إيذاءهم بسبب معتقداتهم».

ووصفت السفيرة نسيبة القدس في أوقات مختلفة من تاريخها كمثال على التعايش السلمي بين الشعوب المختلفة.. قائلة « القدس ليست فقط رمزا لإرثنا الطويل من التعايش الروحي المشترك بل هي أيضا منارة مضيئة تمنحنا الأمل بتحقيق السلام والتسامح مرة أخرى على هذه الأرض المقدسة». وأكدت أن القضية الفلسطينية من أكبر المظالم التي حلت بالمنطقة العربية وخارجها وإن استمرار الظلم يغذي جهود المتطرفين لتجنيد المزيد من الشباب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض