• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  03:32    شيخ الازهر يدين "العمل الارهابي الجبان" ضد كنيسة قبطية في قلب القاهرة    

المدرب المواطن في الجهاز الفني يكشف الحقائق

ابن جلبوت: «مثلث الإنجاز» وراء «الصورة الكاملة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 أبريل 2014

وراء كل نجاح، فريق عمل، اجتهد وتعب وبذل كل ما في وسعه لتحقيق الأهداف المنشودة، لكن ما فعله ويفعله الجهاز الفني للأهلي هذا الموسم مختلف شكلاً وموضوعاً ومضموناً، ويضم جهاز «الأحمر» تشكيلة تبدو للوهلة الأولى، كبيرة ومختلفة الطباع أو غير متجانسة، ولكنها أثبتت أن اختلاف الثقافات والخبرات، ليس عائقاً أمام التوحد والانخراط وراء هدف واحد، لخدمة شعار واحد، هو شعار «الفرسان». وضم جهاز الأهلي بقيادة الروماني كوزمين وجهين جديدين، تخلى بهما «الثعلب الروماني» عن دائرته الفنية المغلقة، ووسعها ليدخل المدرب المواطن محمد بن جلبوت المستمر في موقعه منذ مرحلة الإسباني كيكي فلوريس، بالإضافة إلى الإيطالي فابيو كانافارو سفير الأهلي وقائد «الآزوري» الأسبق، وشكلوا معاً فريق عمل متناغما، رسم لوحات فنية ولا أروع ومر بتجارب صعبة ومحطات أصعب، عكست ما يتمتع به هذا الجهاز من عمق وترابط.

وعن هذه المفاهيم تحدث بن جلبوت الذي أكد أن عملاً مستمراً ومتواصلاً، يقف خلف الإنجاز، واجتماعات مغلقة ودراسة للمنافسين وإعداد للاعبين بتشكيلة «الفرسان»، ليس داخل الملعب فقط، ولكن خارجه أيضاً، حيث تكاتفت من وجهة نظره 3 عوامل أساسية كانت أسباب مباشرة فيما تحقق من إنجازات هذا الموسم، وأبرزها الفوز بلقب الدوري، والتأهل إلى نهائي كأس الخليج العربي، ونهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة.

وقال بن جلبوت «أي فريق نجاح في مجال كرة القدم، لابد أن توفر له 3 أسباب للنجاح، وهي الإدارة والمدرب واللاعبين، وتفاعلت تلك التركيبة في «قلعة الفرسان» بصورة غير مسبوقة، حيث سخرت الإدارة كامل إمكانياتها أمام الجهاز الفني، وقام الجهاز الإداري بدور مؤثر وبشكل إيجابي على جميع اللاعبين، كما حرص المدرب كوزمين على إعداد الفريق بالصورة المثالية ووزع الصلاحيات، وأصبح كل فرد من أفراد الجهاز الفني لديه مهامه المحددة، بحيث يكمل كل عضو الآخر، حتى تخرج الصورة الكاملة في أفضل صورة».

وأضاف «ثالث أضلاع مثلث النجاح، كان في اللاعبين أنفسهم، ونجحت الإدارة في ضم عناصر متميزة على مدار سنوات قليلة مضت، كما تم تطعيم الفريق بالمتميزين من اللاعبين الصاعدين من «قلعة الفرسان»، والجميع كان لديهم شعلة حماس لم تنطفئ، ورغبة كبيرة في حسم اللقب، رغم كل ما مر على الفريق من «مطبات حرجة» وأزمات بعضها إدارياً والبعض الآخر فنياً، ولكن بتكاتف اللاعبين وتمسكهم بالهدف والمعنويات المرتفعة، تمكنا من العبور بسلام إلى بر الأمان وحسم اللقب».

وأضاف طموحاتنا بلا حدود وهو بفعل الدور الكبير الذي لعبه عبد الله النابودة رئيس مجلس إدارة الأهلي، حيث بدأ رحلة إعادة بناء الفريق الأول بعد مرحلة إحلال وتجديد عن طريق ضم أبرز اللاعبين والمواهب في الدوري المحلي، والتعاقد مع مدرب على أعلى مستوى هو الروماني كوزمين».

وشدد ابن جلبوت على أنه وضع أمامه عددا من الأهداف التي سعى لتحقيقها مع كوزمين مدرباً محنكاً له خبراته، ويتميز بسمات عدة تجعله أفضل مدرب في المنطقة الخليجية، وقال «كان هدفي هو إثبات قدراتي، ونيل ثقة الجهاز الفني واللاعبين، وهو ما حدث بالضبط، فلم يكن دوري مجرد عضو بالجهاز الفني، بل حرص كوزمين على تكليفي بمهام رسمية، وتفوقت على نفسي، وحققت ما سعيت إليه».

وكشف ابن جلبوت أن العلاقة التي كانت حاضرة بقوة في الأهلي كانت الاحترام والود بين جميع الأطراف سواء جهازا فنيا أو إداريا أو طبيا ولاعبين. وتحدث عن الصعوبات التي مرت على الأهلي هذا الموسم، وقال «مرت علينا صعوبات عدة، ومطبات متتالية، أبرزها إيقاف كوزمين وإصابات أهم اللاعبين منذ بداية الموسم مروراً بخطأ إداري أضاع بنقاط الظفرة في توقيت حاسم، ولكن الجميع تكاتف خلف الفريق وتوحد الجهازين الإداري والفني واللاعبين، خلف شعار «الفرسان»، وخلف هدف العودة إلى «سكة الانتصارات» والعمل من أجل بلوغ منصات التتويج». وأشاد مدرب الأهلي المساعد بقدرات كوزمين، وقال «الروماني «الماكر»، يتمتع بشخصية قوية ومحببة للاعبين، وهدفه هو الوصول للمثالية بالنسبة للأهلي والمنافسة على جميع اللاعبين، وهو ما يسعى إليه بشكل مستمر ومتواصل». (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا