• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أكد أن «الموسم الأصعب» لن يبارح الذاكرة

خليفة حماد: الإنجازات ثمرة 4 سنوات من العمل الشاق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 أبريل 2014

معتز الشامي (دبي)

وصف أحمد خليفة حماد المدير التنفيذي للنادي الأهلي، ما يتحقق من إنجازات هذا الموسم، بأنه نتاج عمل جماعي وجهود جبارة بذلت على مدار 4 سنوات ماضية، وبشكل متواصل، حتى تم تشكيل استراتيجية خاصة، وضعها عبد الله النابودة رئيس مجلس الإدارة، منذ توليه المسؤولية عام 2010.

وشدد حماد على أن كل ما يتحقق من إنجازات للأهلي في موسم استثنائي أصبح فيه الفريق، رقماً صعباً محلياً وقارياً، يعود إلى الدعم الكبير واللامحدود الذي يقدمه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي رئيس النادي الأهلي، الذي كان قريباً هذا الموسم من الفريق، ويتابع بدقة كل التفاصيل عن قرب، حيث تدرب «الفرسان» على استاد ند الشبا، الملعب الخاص بسموه، وكان لحضور سموه ومتابعته المستمرة للفريق واللاعبين والتدريبات وقربه منهم، سبباً في نشر الطاقة الإيجابية حول الفريق، مما أسهم في رفع الروح المعنوية للجميع، واستمرار التفوق والتألق الذي يتحقق هذا الموسم.

وقال «نحن نستمد طاقتنا الإيجابية من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، فهو محفز وداعم للفريق، خصوصاً في اللحظات الصعبة، كان أول من يقف معنا في الأزمات، ليشد من أزرنا وكلماته كانت دعماً لنا، كما كان قريباً هذا الموسم من النادي بشكل عام، ومن الفريق على وجه خاص، وتابع كل صغيرة وكبيرة، وهذا الدور هو السر فيما يتحقق من إنجازات لـ «الفرسان»، حتى في فترات الضغوط كان يتدخل بزياراته للفريق الذي كان يتدرب في ملعبه بند الشبا، وكان تواجد سموه الدائم ومتابعته اليومية، إيجابيات غير مسبوقة على نفوس اللاعبين وكل من ينتمي إلى الأهلي.

موسم بالذاكرة

وعن لقب الدوري الذي تحقق بعد مشوار شاق، قال حماد «هذا الموسم يبقى في الذاكرة الأهلاوية، ولن يُنسى على مر التاريخ، فقد شاهدنا فيه تحديات وضغوط و«مطبات» وفرح وحزن ومشكلات، وغيرها من الأمور التي كان يمكن أن تُسقط الأهلي سريعاً، ولكن ذكاء الإدارة والجهاز الفني واللاعبين حال دون ذلك، لكن كل نجاح وراءه فريق عمل، ونحن كلنا نشترك فيما يتحقق من إنجازات، كما كنا نتحمل مسؤولية أي إخفاق أو تراجع، لأن العمل جماعي ومشترك بطبيعة الحال». وأضاف «الموسم الحالي ناجح جداً، لكثرة الإيجابيات التي تحققت، ولا يوجد نجاح مستمر، من دون المرور بعقبات وإخفاقات، وهذا من طبيعة العمل البشري، ودورنا في تقليل مثل هذه العقبات والتغلب على المشكلات إن وجدت، وما يتحقق الآن تم تجهيز الفريق له منذ فترة الإعداد الخارجي، وقرار التعاقد مع كوزمين، وحتى في خروج الفريق للتحضير للموسم خلال المعسكر الخارجي، كان الأهلي منذ اللحظة الأولى، هو حديث الشارع الرياضي، وتحت الضغوط، التي تشكلت بسبب تركيز الأضواء واهتمام الإعلام والجماهير الرياضية، التي أصبحت تهتم بكل ما يحدث داخل الفريق، وبالتالي كان هناك من يراقب ويقيم أولاً بأول كل خطوة نتخذها، ونحن مررنا بموسم استفدنا منه كثيراً على نطاق التجارب الشخصية والعملية، وكيفية التعامل مع الضغوط والأزمات، لأن الموسم الجاري شهد كماً هائلاً من الأزمات الإدارية والفنية، ونحن أيضاً استفدنا في كيفية التعامل مع الأزمات فنياً وإدارياً وإعلامياً وجماهيرياً وهي كلها شكلت خبرات هائلة لطاقم العمل الإداري والفني بالأهلي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا