• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:19    محكمة سعودية تقضي بإعدام 15 شخصا بتهمة التجسس لحساب إيران     

تألق خليل وسيف وحميد وسالمين ويوسف وعدنان

6 أوراق تتوهج في «أوقات حرجة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 أبريل 2014

معتز الشامي (دبي)

عوامل عديدة تتفاعل معاً في «بوتقة» واحدة، وتلعب دوراً مؤثراً، في كل إنجاز، حيث شهد الموسم الجاري، نجاح الجهاز الفني للأهلي في استخدام 6 أوراق رابحة، مكانها دكه البدلاء، ولكنها أجادت في كل مرة يتم الدفع بها فيها، وشكلت الإضافة الفنية لـ «الأحمر» خاصة في «اللحظات الحرجة» التي عانى فيها الفريق، إما بسبب لعنة الإصابات التي ضربت الفريق منذ الجولة الأولى، وإصابة ماجد ناصر وسعد سرور الأول بقطع في أوتار القدم والثاني في الرباط الصليبي، أو بسبب الإيقافات والغيابات لأسباب مختلفة.

وتمثلت الأوراق الرابحة التي أجاد الجهاز الفني بقيادة كوزمين في تجهيزها وإعدادها بالشكل الأمثل، لتعويض اللاعب الأساسي في كل من الحارس سيف يوسف الذي نال الثقة، ونجح في تعويض غياب حارس بحجم وإمكانيات ماجد ناصر، ثم أحمد خليل في مركز الهجوم والجناح الأيمن المهاجم، وحميد عباس في مركز الوسط المدافع والجناح ولاعب الوسط المهاجم، ويوسف السيد لتعويض غياب سالمين خميس، خلال استمرار إصابة وليد عباس أثناء الجولات الأولى من الموسم، والتي شهدت انتصارات متتالية للأهلي من مباراة إلى أخرى، ثم سالمين خميس الذي أجاد مع «الأحمر» خلال الجولات الأخيرة وقدم مستويات متميزة.

أما الورقة السادسة، فكانت الأقل استخداماً والتي ارتبطت بالمشكلات الفنية والإدارية، ممثلة في عدنان حسين الذي عادة ما كان يلجأ إليه كوزمين جناحاً أيسر يجيد امتلاك الكرة في الدقائق الأخيرة من المباريات التي لعب خلالها.

وبنظرة واسعة وشاملة، يمكننا القول إن كتيبة إنجازات الأهلي هذا الموسم تشكلت من 17 لاعباً، تم تدويرهم في «الأوقات الحرجة»، ونجحوا في القيام بالأدوار التي رسمها الجهاز الفني عن جدارة واستحقاق.

أما عن الأدوار التي أجادها هؤلاء، فكان أحمد خليل أولهم، حيث نجح في تسجيل 5 أهداف حاسمة ضمنت ما لا يقل عن 12 نقطة لـ «الأحمر»، وأسهمت في ضمان استمرار سكة الانتصارات، حيث نجح خليل البديل في تسجيل هدف قاتل في مرمى دبي في الجولة الأولى، ليفوز الأهلي في الدقيقة 94، من المباراة، ثم عاد وسجل في بداية مباراة العودة أمام «أسود العوير»، كما نجح أيضاً في إنقاذ فريقه أمام عجمان في الدقائق الأخيرة، عندما حصل على ضربة جزاء في توقيت قاتل، فاز بها «الفرسان» على «البرتقالي» في مباراة كادت تغير مسار المنافسة على البطولة لو خسرها الأهلي، لولا «الفارس الأسمر»، كما لعب خليل دوره المؤثر بالتسجيل في مرمى العين في الجولة الـ 20، وأمام الجزيرة الجولة الماضية، وكان خليل يثبت دائماً هذا الموسم أنه «فرس الرهان» الرابح لكوزمين وفي المواقف الصعبة دائماً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا