• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

ثمنت سياسة الإمارات وسماحتها الدينية في نشر المحبة والتآخي بين جميع الأديان

الكنيسة القبطية الأرثوذكسية المصرية في أبوظبي تحتفل بحلول العام الميلادي الجديد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 يناير 2013

أبوظبي (وام) - احتفلت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية المصرية بأبوظبي بميلاد السيد المسيح عليه السلام.

ورفع القمص إسحق الأنبا بيشوي راعي كاتدرائية القديس الأنبا أنطونيوس للأقباط الأرثوذكس المصريين بأبوظبي، خلال الاحتفال، أسمى آيات التهاني والتبريكات بحلول العام الميلادي الجديد باسم قداسة الأنبا تواضروس الثاني ونيافة الأنبا أبراهام مطران القدس والشرق الأدنى وباسم خدام وشعب الكاتدرائية في أبوظبي.

وثمن سياسة دولة الإمارات وسماحتها الدينية في نشر المحبة والتآخي بين جميع الأديان، والتمسك بثوابت العدل والسلم الدوليين، مؤكداً أن هذه السياسة أعلت من شأن الإمارات عربياً ودولياً.

وتضرع القمص إسحق في عظته خلال الاحتفال، إلى الله عز وجل بأن يعم السلام والرخاء ربوع وطننا العربي الكبير، وأن يمد يد العون لحكامنا بالحكمة والبصيرة لكى يعبروا بشعوبنا إلى بر الأمان والوقوف في وجه الفتن والانقسامات، ومنع إراقة دماء الأبرياء، وتحقيق المكانة اللائقة لبلادنا وأرضنا العربية المباركة، مهبط الأديان السماوية الثلاثة.

حضر الاحتفال، علي الهاشمي مستشار الشؤون الدينية والقضائية بوزارة شؤون الرئاسة، وتامر منصور سفير جمهورية مصر العربية لدى الدولة، ووفود تمثل قصر الرئاسة وديوان سمو ولي عهد أبوظبي، والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وعدد من المسؤولين وعلماء الدين الإسلامي ورجال وسيدات الأعمال، ورؤساء وأعضاء الطوائف المسيحية، وأعضاء السفارة المصرية، وجمعية سيدات مصر.

من جانبه، تقدم سفير جمهورية مصر العربية لدى الدولة، بخالص التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ونائبه وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات بحلول العام الميلادي الجديد، داعياً الله العلي القدير أن يحفظ الإمارات الحبيبة من أي مكروه، وأن يديم عليها وعلى شعبها الأمن والأمان.كما قدم التهنئة بعيد الميلاد المجيد إلى شعب الكنيسة القبطية، معرباً عن آمله في أن يسود الوئام بين أبناء الشعب المصري كافة، والحفاظ على وحدته الوطنية، لتكون سلاماً وعنواناً يحتذى بهما في منطقتنا العربية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا