• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الفراغ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 يوليو 2016

من أكبر المشكلات التي يعاني منها الشباب في عصرنا، هي «وقت الفراغ»، وهو مشكلة عند الأطفال والمراهقين والشباب وحتى كبار السن، فوقت الفراغ عند البعض نعمة لأنه يعرف كيف يقضيه، ولكن عند البعض الآخر نقمة لأنه لا يعرف كيف يستثمره، خصوصاً ونحن في الإجازات الصيفية.

الأوقات التي لا يجد الإنسان فيها ما يفعله ولا يمارس أياً من النشاطات العلمية أو الأدبية أو الثقافية والفنية أو الترويحية فراغ، والإنسان بطبيعته لا يستطيع العيش دون أن يتفاعل مع المحيط الخارجي الذي حوله، وهو بحاجة لهذا التفاعل لاكتساب المعرفة أو للتسلية والترفيه، ووقت الفراغ يمكن أن يستغل بطريقة إيجابية أو سلبية حسب طبيعة الجهد، وما يشغل المرء نفسه به.

من أضرار وقت الفراغ أنه يدفع الشباب إلى اللهو والعبث، ويدفعهم إلى سوء المرافقة، وقد يؤثر عليهم ذلك بجعلهم يتسمون باللامبالاة والإهمال.

ووقت الفراغ أيضاً يدفع الشباب إلى فعل أو التورط في الجرائم، كما يقول المثل الإنجليزي: «الشيطان يجد عملاً للأيدي العاطلة لكي تعمل». عدم استغلال وقت الفراغ بالأشياء النافعة يؤدي إلى تأخر نضج الشباب جسمانياً وعقلانياً ونفسياً.

ومن أهم أضرار وقت الفراغ الدخول في حالات الاكتئاب والأمراض النفسية، والتي قد تعطل سير حياة الكثير من الشباب.

وقضاء وقت الفراغ يمكن أن يكون بطلب العلم، فالعلم لا يتوقف، وعند الانتهاء من مرحلة من مراحل التعليم يحبذ الانتقال إلى المرحلة التي تليها، وتعلم بعض المهارات التي يحتاج إليها الشباب مثل الحاسوب والقراءة والكتابة والبحث، والاشتراك في الرحلات العلمية والاستكشافية والسياحية، والأعمال التطوعية وخدمة المجتمع.

محمد أسامة - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا