• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

في أول عودة لسوق المال الدولية منذ 4 سنوات

اليونان تبيع سندات حكومية بقيمة 3 مليارات يورو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 أبريل 2014

أعلنت وزارة المالية في اليونان أمس أنها نجحت في بيع سندات حكومية بقيمة ثلاثة مليارات يورو (4,16 مليار دولار) ولأجل خمس سنوات. وقالت الوزارة في بيان لها إن نحو 90% من مبيعات السندات كانت لمصلحة مستثمرين دوليين.وعادت اليونان أمس إلى سوق المال الدولية بعد أربع سنوات من تعرضها لأزمة مالية حادة، كادت تؤدي لإفلاسها وجعلتها تعيش على المساعدات المالية الدولية والأوروبية. وكلفت وزارة المالية اليونانية أمس الأول بنوكاً دولية بالإعداد لإصدار سندات حكومية بأجل خمس سنوات. وتصر الحكومة اليونانية على أن العودة إلى سوق المال تعد مؤشراً على خروج البلاد من أزمتها المالية الحادة. يذكر أن أثينا تعتمد على قروض الإنقاذ الدولية لتلبية احتياجاتها المالية منذ عام 2010، بعد ارتفاع أسعار الفائدة على سنداتها في السوق الدولية إلى مستويات لا تحتمل.

كان وزير المالية يانيس ستورناراس قال في وقت سابق هذا الأسبوع إن البلاد لا تحتاج إلى المال لسد احتياجات عاجلة، ولكنها تختبر قدرتها على الاقتراض من السوق الدولية ومحاولة لتقليل الفائدة على ديونها. وأضاف أن سعر الفائدة على سندات اليونان الحالية لأجل 10 سنوات تراجع من 40% منذ عامين إلى 6% حاليا.

وكان وزراء مالية منطقة اليورو وافقوا الأسبوع الماضي على صرف دفعة جديدة من قروض الإنقاذ بقيمة 8,3 مليار يورو لليونان. كما سيقدم صندوق النقد الدولي مساعدات إضافية لأثينا. وتحتاج اليونان إلى المال بشدة قبل شهر مايو المقبل لسداد التزامات مستحقة بقيمة 9,3 مليار يورو بحسب تقارير إعلامية.

يذكر أن أثينا حصلت على قروض إنقاذ بقيمة إجمالية 240 مليار يورو منذ 2010، من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي مقابل تطبيق إجراءات تقشف وإصلاحات اقتصادية صارمة.

من ناحية أخرى، انفجرت سيارة مفخخة أمس بالقرب من بنك اليونان في أثينا دون وقوع ضحايا، وهو اعتداء يلقي بظلاله على بدء أول إصدار لسندات الديون اليونانية المتوسطة منذ أربع سنوات. ودوى الانفجار القوي قبيل الساعة الثالثة فجراً (بتوقيت جرينتش) في شارع صغير من وسط العاصمة اليونانية وراء مقر المصرف المركزي اليوناني، وعلى بعد مئات الأمتار فقط من ساحة سينتاغما حيث مقر البرلمان.

وتم الاعتداء الذي لم يوقع ضحايا بوساطة سيارة مفخخة بنحو 75 كيلوجراماً من المتفجرات، بحسب العناصر الأولية للتحقيق الذي تتولاه شرطة مكافحة الإرهاب.

وصرح المتحدث باسم الحكومة سيموس كديغوغلو أمام قناة «سكاي» التلفزيونية الخاصة «الهدف الواضح للمنفذين هو فرض مطالبهم، ولن نسمح لهم بذلك».

من جهة أخرى، يستقبل رئيس الحكومة الائتلافية التي تضم محافظين واشتراكيين انتونيس ساماراس اليوم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في ثاني زيارة لها إلى اليونان منذ بدء الأزمة. وتستهدف الاعتداءات التي لا توقع ضحايا عادة أهدافا اقتصادية وسياسية ومؤسسات وغالبا ما تنسب إلى الحركة الفوضوية. ويعتبر ضمان ثقة المستثمرين في عملية إصدار سندات الديون التي انتهت أمس أمراً في غاية الأهمية. إلا أن المحللين أكثر قلقا إزاء فقدان الاستقرار السياسي في البلاد منه حول قيمة الدين اليوناني (175% من إجمالي الناتج الداخلي).

ومساء الأربعاء، اكد مصدر قريب من ملف إصدار السندات لوكالة الأنباء اليونانية «اثينز نيوز ايجنسي» أن الأسواق متحمسة لإصدار سندات الديون اليونانية، وان الطلب تجاوز 16 مليار يورو مما يغطي الرقم المطلوب نحو ست مرات. (أثينا د ب أ، أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا