• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

«غرفة» العميمي أول عمل إماراتي يدخل المنافسة

16 رواية في القائمة الطويلة لـ «البوكر العربية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 يناير 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت يوم أمس الاثنين القائمة الطويلة للروايات المرشّحة لنيل الجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2017 التي تديرها مؤسسة مان بوكر في لندن، وتدعمها مالياً هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وتشتمل القائمة على 16 رواية صدرت أخيراً خلال الاثني عشر شهراً الماضية، وقد تم اختيارها من بين 186 رواية، ينتمي كُتابها إلى 19 دولة عربية.

ولأول مرة وبعد عشر سنوات على إنشائها في أبوظبي، أدرجت الجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر العربية)، رواية إماراتية في قائمتها الطويلة التي أعلن عنها أمس. وبهذا تكون رواية «غرفة واحدة لا تكفي» لسلطان العميمي الصادرة عن منشورات ضفاف، أول رواية إماراتية تدخل المنافسة على الجائزة التي تصل قيمتها إلى 60 ألف دولار للفائز الأول، و10 آلاف دولار أميركي للروايات الست التي ستتأهل للقائمة القصيرة.

وكان العميمي قد بدأ كتابة الرواية عام 2014 أثناء مشاركته في الورشة السنوية للروائيين الواعدين «ندوة» التي ترعاها الجائزة، وهو من مواليد الذيد في الشارقة عام 1974، له روايتان وثلاث مجموعات قصصية و19 إصداراً، معظمها في الأدب الشعبي.

ومن بين قائمة الروائيين الستة عشر الذين وصلت أعمالهم إلى القائمة الطويلة، ثمة العديد من الأسماء المألوفة، من بينهم ثلاثة سبق أن وصلوا إلى القائمة القصيرة للجائزة، هم: سنان أنطون، وأمير تاج السر، ومحمد حسن علوان. هذا إلى جانب خمسة آخرين سبق أن أُدرجوا على القائمة الطويلة، هم: إسماعيل فهد إسماعيل، وعبد الكريم جويطي، ورينيه الحايك، وإلياس خوري، ومحمد عبد النبي. واللافت في القائمة أن العديد من مؤلفي الروايات سبق ترشيحهم للجائزة، منهم ثلاثة وصلوا إلى القائمة القصيرة، هم، العراقي سنان أنطون عن رواية «فهرس» الصادرة عن منشورات الجمل، والسوداني أمير تاج السر عن رواية «منتجع الساحرات» الصادرة عن دار الساقي، والسعودي محمد حسن علوان عن رواية «موت صغير» الصادرة عن دار الساقي أيضاً، إلى جانب خمسة كُتاب سبق أن أُدرجوا على القائمة الطويلة، هم: الكويتي إسماعيل فهد إسماعيل عن رواية «السبيليات» الصادرة عن نوفا بلس للنشر والتوزيع، والمغربي عبد الكريم جويطي عن رواية «المغاربة» الصادرة عن المركز الثقافي العربي، واللبنانية رينيه الحايك عن رواية «سنة الراديو» الصادرة عن دار التنوير، واللبناني إلياس خوري عن رواية «أولاد الغيتو- اسمي آدم» الصادرة عن دار الآداب، والمصري محمد عبد النبي عن رواية «في غرفة العنكبوت» الصادرة عن دار العين.

كما أدرجت أعمال أدبية لكل من المغربي ياسين عدنان عن رواية «هوت ماروك» الصادرة عن دار عين، والليبية نجوى بن شتوان عن رواية «زرايب العبيد» الصادرة عن دار الساقي، والسوري تيسير خلف عن رواية «مذبحة الفلاسفة» الصادرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر، والعراقي سعد محمد رحيم عن رواية «مقتل بائع الكتب» الصادرة عن دار ومكتبة سطور، والمصري يوسف رخا عن رواية «باولو» الصادرة عن دار التنوير، والعراقي علي غدير عن رواية «سفاستيكا» الصادرة عن دار ومكتبة سطور، والعراقي زهير الهيتي عن رواية «أيام التراب» الصادرة عن دار التنوير في تونس.

أما لجنة التحكيم لهذه الدورة، فتترأسها الروائية الفلسطينية سحر خليفة، وتضم في عضويتها كلاً من الأكاديمية والروائية الليبية فاطمة الحاجي، والمترجم الفلسطيني صالح علماني، والأكاديمية والمترجمة اليونانية صوفيا فاسالو، والروائية والأكاديمية المصرية سحر الموجي.

وقالت سحر خليفة «تضم القائمة تنوعاً كبيراً في الموضوعات والعوالم الروائية، فمنها التاريخي ومنها السياسي والاجتماعي والفنتازي. وقد لاحظنا أن الروايات بمُجملها تعبّر عما يدور في العالم العربي من تفاعلات وصراعات وانتكاسات، وأيضاً آمال وأحلام». أما ياسر سليمان، رئيس مجلس الأمناء، فقد اعتبر أن «الروايات تحكي قصصها بأصوات مختلفة من حيث الموضوع والبناء السردي، لتعبر عن آنية الحدث وتجاوزاته لسياقاته في الساحة العربية بمآلاتها المترامية من المحيط إلى الخليج».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا