• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

بدء اجتماع لبحث معدلات النمو العالمي وتأثير أزمة أوكرانيا

«صندوق النقد» يطالب بإصلاح القطاع المصرفي في منطقة اليورو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 أبريل 2014

ذكر صندوق النقد الدولي أن القطاع المصرفي في منطقة اليورو مسؤول عن تباطؤ التعافي الاقتصادي لأضعف اقتصادات المنطقة التي تضم 18 دولة من دول الاتحاد الأوروبي حتى مع مواجهة الاقتصادات الصاعدة مشكلات نتيجة تراجع الولايات المتحدة عن سياسات التخفيف الكمي النقدية.

وقال خوسيه فينالس مدير إدارة أسواق المال والنقد في صندوق النقد «في منطقة اليورو مازال عدم اكتمال إصلاح البنوك وميزانيات الشركات يعرقل التعافي». وحذر الصندوق في تقريره نصف السنوي عن الاستقرار المالي العالمي من أنه «رغم التحسن الملحوظ لثقة الأسواق في بنوك منطقة اليورو المتعثرة والسندات السيادية، ربما تحتاج إلى إعادة إصلاح أوضاعها المالية».

وحث الصندوق المعني بمساعدة دول العالم المتعثرة ماليا ومقره في واشنطن صناع القرار الأوروبيين على إعادة تقييم الحالة الراهنة للنظام المصرفي ومواصلة تخليص ميزانيات هذه البنوك من الأصول الخطيرة. وقال فينالس إنه في ظل الظروف غير المستقرة للبنوك فشلت تخفيضات البنك المركزي الأوروبي لأسعار الفائدة إلى ما يقرب من صفر في المئة في تحسين سوق الإقراض لتعزيز التعافي وبخاصة بالنسبة للشركة الصغيرة.

وأضاف أن التداعيات السياسية والعسكرية للأزمة الأوكرانية محدودة ولكن المخاطر السياسية مازالت تتزايد ويمكن أن تصيب الأسواق العالمية بالصدمة. ورأى خبراء الصندوق في تقريرهم الصادر أول أمس في واشنطن بشأن الاستقرار المالي أن «بدء نشاط النمو الاقتصادي في منطقة اليورو أدى إلى تحسين فرص النمو، ولكن ارتفاع نسبة الاستدانة وانخفاض معدل التضخم وعدم التوازن المالي في المنطقة لا تزال تمثل مخاطر على الاقتصاد».

من ناحية أخرى، قال صندوق النقد الدولي إن تراكم الديون على الشركات يضعف الاقتصادات الناشئة، لأن المشاكل قد تنتقل سريعا إلى القطاع المصرفي المتأزم بالفعل. وقال الصندوق إن اختبارا يحاكي حدوث أزمة خطيرة أظهر أن الديون التي قد لا تسدد والتي حصلت عليها شركات مثقلة بالدين بالفعل قد تزيد بمقدار 740 مليار دولار بما يعادل 35٪ من الإجمالي.

وأضاف الصندوق في تقرير الاستقرار المالي العالمي «الديون المعرضة للخطر.. أعلى منها في الفترة التي أعقبت انهيار ليمان براذرز في سبتمبر 2008 وهي تتجاوز المستويات التي كانت عليها قبل الأزمة في آسيا والاقتصادات الناشئة في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا