• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أطباء يحذرون من الاستخدام الخاطئ ونقص معدلاته أو زيادتها يمثل خطورة

منتجات فيتامين «د» تغزو الأسواق بلا ضوابط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 مارس 2015

آمنة الكتبي (دبي)

أكد خبراء ومختصون في الأدوية أن أدوية فيتامين (د) أصبحت تغزو الأسواق، وسط تنافس الشركات المصنعة، فيما يبقى المريض في حيرة من أمره بين الأقراص والكبسولات والحقن والشراب، في ظل خطورة نقص مستويات هذا الفيتامين في منطقة الخليج العربي. وقال محمد الغامدي (صيدلاني): أصبح لفيتامين «د» سوق رائج بين شركات الأدوية في دول الخليج، خصوصاً أننا نواجه مشكلة نقص هذا الفيتامين بشكل كبير بين جميع الفئات العمرية، وهنا تكمن المشكلة في استغلال هذا الأمر بشكل مادي بحت. وأوضح أن فيتامين «د» يوجد بشكل طبيعي في الأسماك الدسمة والبيض، كما يستطيع جلد الإنسان أن يصنعه عندما يتعرض لأشعة الشمس، ولا بد أن يتم تفعيله بعد ذلك عن طريق الكبد فالكلية حتى يستطيع بعدها أن يقوم بوظائفه المتعددة، فإذا حدث خلل في عملية التصنيع هذه أو الامتصاص أو التفعيل فإن ذلك يؤدي إلى نقصه عن الحد المطلوب أو ما يسمى بـ(عوز فيتامين د)، الذي يسبب مشاكل صحية مختلفة مثل لين العظام وضعف العضلات. ونوه بأن فيتامين «د» يعتبر من الفيتامينات المنحلة بالدسم، التي لا يستطيع الجسم طرحها بسهولة فيتراكم الزائد منها مؤدياً لما يسمى بالتسمم بفيتامين «د» الذي ينجم عن زيادة نسبة الكالسيوم في الدم وهذا يؤدي بدوره إلى أعراض عديدة منها التخليط الذهني ونقص الشهية والتقيؤ والعطش وكثرة التبول والوهن العضلي، كما قد يسبب أذية دماغية دائمة لدى الأطفال، لذا لا ننصح باستخدامه إلا باستشارة الطبيب المختص الخبير بالجرعات الملائمة لكل مريض حسب حالته.

الترويج والربح

بدوره، أكد علي مدران، صيدلاني في المستشفى العسكري بسلطنة عمان، أن فيتامين «د» متعدد الوظائف ويترافق نقصه مع العديد من الأمراض، فلا بد من تعويض هذا النقص عند من يحتاج إليه، وبالمقابل لا ينصح بإعطائه للأشخاص الطبيعيين، الذين يكون مستواه طبيعياً عندهم، لافتاً إلى أن أخذه جزافاً قد يكون ضاراً.

وشدد على الحرص في الالتزام بنظام غذائي وصحي وتناول الأسماك بمعدل مرتين في الأسبوع والتعرض لأشعة الشمس بصورة منتظمة للحفاظ على مستوى جيد لهذا الفيتامين في جسمك.

وأشار إلى أن سوق الأدوية يقدم العقار الطبي بصور وأشكال بغرض الترويج والربح المادي وعلى المريض أن يستشير الطبيب قبل أن يتناول الدواء؛ لأن الزيادة في الجرعات المحددة يسبب التسمم في الجسم ولابد من معرفة أسباب نقص فيتامين «د» التي تتمثل في عدم التعرض الكافي لأشعة الشمس، والتقدم في العمر يقلل من المادة الأساسية المكونة لفيتامين «د» في الجلد، وسوء امتصاص فيتامين «د» في الأمعاء الدقيقة بسبب وجود أمراض في الأمعاء. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض