• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أكد وشكري وجود إطار زمني لتشكيلها ولم يستبعدا تغيير موقف العراق

العربي: القوة المشتركة ميلاد جديد للجامعة لا «إعلان حرب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 مارس 2015

شرم الشيخ (الاتحاد، وكالات)

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي أمس أن صيانة الأمن القومي العربي كان أهم ما صدر عن القمة العربية الـ26 في شرم الشيخ، واصفا اعتماد مبدأ إنشاء قوة عسكرية مشتركة بالحلم والميلاد الجديد للجامعة، ولافتا إلى تكليفه بالبحث مع فريق من قادة الأركان خلال شهر إجراءات تشكيل القوة على أن تعرض النتائج على الترويكا العربية التي تضم الكويت الرئيس السابق للقمة ومصر الرئيس الحالي والمغرب الرئيس المقبل، ثم يتم عرض ذلك على باقي القادة العرب ويحال الأمر بعدها إلى مجلس الدفاع العربي المشترك.

وقال العربي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية المصري سامح شكري في ختام أعمال القمة «إنه ليس هناك وسيلة لإرغام أي دولة للمشاركة في القوة»، مضيفا أن رؤساء الأركان سيجتمعون خلال شهر لبحث كافة التفصيلات في ظل الموافقة الجماعية على مبدأ إنشاء القوة، على أن يتم الانتهاء من الدراسات الفنية الخاصة بها».

وأوضح ردا على سؤال حول تحفظ العراق «إن الموقف العراقي لا ينبع من المعارضة للقوة وإنما تحفظ في الشكل انطلاقا من الحاجة إلى مزيد من التشاور، وسيتم الاتصال بكافة الدول الراغبة في إعداد الآليات المتعلقة بهذا الموضوع».

وأوضح العربي أن العالم يتجه الآن إلى إنشاء وحدات جاهزة للتدخل السريع في الدول الراغبة في المشاركة في حالة الحاجة إلى ذلك، مشيرا إلى أن حق الدفاع الشرعي العربي موجود في ميثاق الجامعة العربية والأمم المتحدة والوضع الحالي ليس تهديدات من دول وإنما من تنظيمات، وإذا كان هناك تهديدات بشكل آخر مستقبلا سيكون لكل مقام مقال. معتبرا أن تشكيل مثل هذه القوة سيكون رادعا، لاسيما وهناك تدخلات ضخمة من دول مجاورة للدول العربية هي إسرائيل وتركيا وإيران، لكن الأمر لا يتعلق بإعلان حرب وإنما برد فعل جماعي إزاء التهديدات.

أما شكري فأكد أن قرار القمة تشكيل قوة عربية مشتركة كان أحد أوجه مواجهة الأمة للتحديات التي تواجه أمنها القومي وللتأكيد على وجود هوية عربية تتخطى مجرد اللغة والثقافة والتاريخ المشترك لتعطينا زمام الحاضر وصنع المستقبل. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا