• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

جدد دعم المبادرة الخليجية

الأردن: استراتيجية شاملة لدحر «خوارج العصر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 30 مارس 2015

شرم الشيخ (وكالات)

اعتبر رئيس الوزراء الأردني عبدالله النسور أن الأوضاع العربية الراهنة هي الأصعب في تاريخ الأمة ما يتطلب العمل الجماعي. وأشار في كلمة أمام جلسة العمل الثالثة للقمة العربية الـ 26 مساء أمس الأول إلى العنف السياسي والطائفي في المنطقة، وقال «إن الحرب على الإرهاب والتطرف هي حرب نخوضها نحن المسلمين دفاعاً عن الإسلام ضد التنظيمات الإرهابية التي لا تمت للإسلام بصلة».

وأكد ضرورة التعاون والتنسيق والعمل الجماعي وصولا إلى استراتيجية عربية شاملة تعالج خطر تجدد الإرهاب والعنف الطائفي والسياسي الذي تشهده المنطقة والذي يسعى إلى تشويه صورة الدين الإسلامي الحنيف ورسالته الإنسانية النبيلة. وشدد على ضرورة مجابهة ومحاربة الإرهاب والجماعات الإرهابية والتطرف دفاعاً عن الدين وقيمه الإنسانية، مؤكداً ضرورة تبني منهج شمولي لدحر خوارج هذا العصر وهزيمتهم يشمل الجوانب العسكرية والأمنية والاجتماعية والتعليمية والثقافية وغيرها ووضع سياسات وتوفير الموارد لمحاربة التهميش والفقر والإقصاء وخلق فرص عمل للشباب وتجفيف منابع الإرهاب.

وأكد النسور وقوف الأردن إلى جانب الشرعية في اليمن والتي يمثلها الرئيس عبد ربه منصور هادي، وتقديم كل الدعم له وبما يصون استقراره ويحافظ على استقلاله السياسي ويرسخ أمنه بشكل يحفظ وحدة أراضيه، ويحمي حدوده ولا يهدد بأي شكل من الأشكال دول جواره، لا سيما دول الخليج العربي.

وأعرب عن تطلعه إلى أن يتمكن اليمن بجهود أبنائه ومختلف القوى السياسية من تجاوز الأخذات السياسية التي يمر بها، وصون وحدته الوطنية والمحافظة على سيادته، مؤكداً دعم بلاده الكامل للمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومسيرة الحوار الوطني.

وشدد النسور على أن القضية الفلسطينية تبقى جوهر الصراع في الشرق الأوسط، ومدخل الحل لقضايا المنطقة، موجهاً دعوة عاجلة وملحة إلى المجتمع الدولي والقوى المؤثرة لتكثيف الجهود من أجل استئناف المفاوضات بهدف التوصل إلى حل عادل ودائم للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

ولفت إلى أن استمرار الأزمة السورية يهدد استقرار المنطقة ووحدة سوريا ويشكل كارثة إنسانية يدفع ثمنها الشعب، مؤكداً أن الحل الوحيد هو الحل السياسي الشامل الذي يلبي مطالب الشعب ويضمن مشاركة جميع مكوناته في صياغة المستقبل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا